عين على العدو

باراك يلمح إلى “عملية عسكرية لا بد منها في قطاع غزة”

 


عرب48


ألمح وزير الحرب إيهود باراك، إلى أن التهدئة القائمة في قطاع غزة هي مسألة مؤقتة، وأنه لا بد من عملية عسكرية. وقال في اجتماع لحزب العمل في منطقة القدس إن “من يتوق إلى عملية في قطاع غزة، عليه ألا يقلق لأنها قادمة لا محالة”. وبحسبه فإن “إسرائيل” تواجه تحديات كبيرة تتطلب قيادة مجربة، وهي “كالسفينة في بحر عاصف وبحاجة إلى قيادة مجربة للوصول إلى بر الأمان”، على حد تعبيره.


 


وأضاف أن “إسرائيل تواجه تحديات ليست بسيطة، تتمثل في اجتماع التحديات السياسية والأمنية مع تسونامي اقتصادي يقترب من شواطئ البلاد”. وقال إن من يتابع الوضع الاقتصادي يدرك أن هناك بداية تباطؤ، وأنه سيكون هناك ركود اقتصادي ثقيل جدا، بالإضافة إلى الأزمة السياسية، مجال ثقة الجمهور بالقيادة السياسية بشكل عام، وبالسياسة وأجهزة السلطة”.


 


كما طالب باراك وزارة المالية والإسكان بالاستعداد لمهمة تحصين الجنوب. وقال إن “حماس في قطاع غزة هي أحد التحديات التي تواجه “إسرائيل”. ورغم التهدئة القائمة، إلا أن هناك حاجة إلى عمل واسع جدا، وليس فقط لوزارة الأمن”.

مقالات ذات صلة