تقارير أمنية

رام الله تأمر تشكيلاتها السرية بمغادرة القطاع


بعد القاء القبض على المسئولين عن تفجير الساحل


رام الله تأمر تشكيلاتها السرية بمغادرة القطاع “فوراً وسراً”


خاص – المجد


كشفت مصادر امنية خاصة بــ (المجــــد) أن قيادات من حركة فتح في مدينة رام الله  أعطت تعليماتها لخلاياها السرية العاملة على اثارة المشاكل والقلاقل والمسئولة عن بعض التفجيرات بمغادرة القطاع فوراً وبشكل سري،  خشية الوقوع في أيدي الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة, ويأتي هذا الطلب بعد وقوع المربع الأمني في حي الشجاعية والذي أكدت المصادر أنه اوى العناصر المنفلتة والخارجة عن القانون.


 


  وفي ذات السياق أكد مصدر أمني خاص لـ (المجــــد) أنه تم الاتصال من قيادات بارزة لحركة فتح في رام الله  على مجموعة من الأفراد التابعين لهم حيث وصفهم المصدر “بالأشخاص الخطرين ” بمغادرة القطاع بأسرع وقت خوفاً من أن تطالهم التحقيقات التي تقوم بها وزارة الداخلية التابعة لحكومة هنية بغزة   موضحاً أن نص الأمر:” أن تقوم هذه التشكيلات (فردا فردا)   بالتوجه لقرية أم النصر المعروفة بـ”القرية البدوية” التي تقع شمال قطاع غزة والمحاذية للسياج الفاصل مع الجانب الصهيوني  قرب محررة نيسانيت السابقة  ومن ثم التسلل هناك ليتم استقبالهم من قبل جيش الاحتلال الصهيوني ومن ثم نقلهم الى مدينة رام الله”.


 


وأضاف المصدر الأمني أن هذا الطلب يأتي بغرض تشكيل ميليشيات مسلحة من الفارين من القطاع بغرض تدريبهم وتجهيزهم للسيطرة على قطاع غزة, واعادة سيطرة حركة فتح عليه مرة أخرى.


بالاضافة الى اظهار القطاع أمام العالم انه  منطقة غير آمنه يفر سكانه منه بغرض تأليب الرأي العام على حركة حماس.


 


والجدير ذكره أن عناصر منفلتة من حركة فتح سلمت نفسها الى قوات الاحتلال الصهيوني أكثر من مرة , وتعامل الاحتلال معها بصورة مذلة من اطلاق النار وخلع الملابس والتفتيش العاري.


وكانت الحكومة الفلسطينية بغزة قد أعطت الأمان لجميع هذه العناصر ودعتهم للعودة الى القطاع .

مقالات ذات صلة