عين على العدو

تسريب إستخباراتي: «ضربة أميركية لإيران خلال أسابيع»

 


وكالات


أزاح تقرير استخباراتي نشرته اليوم الاثنين صحيفة ” دي تليغراف ” الهولندية وتناقلته عدد من وسائل الإعلام العالمية النقاب عن أن جهاز الاستخبارات العسكري الهولندي ( AIVD ) قام مؤخراً بإرجاء عملية استخباراتية كانت تهدف إلي تسريب معلومات عن صناعة إنتاج السلاح النووي الإيراني وتخريبها، وذلك عقب تخمينات تشير إلي أن الولايات المتحدة تخطط الآن لمهاجمة الجمهورية الإسلامية خلال الأسابيع المقبلة.


وقال التقرير أن تلك العملية ، التي قدر لها النجاح ، قد تم وقفها مؤخراً بسبب التحضيرات لضربة أميركية في إيران . ويعتقد الهولنديون أن الأماكن التي سيتم ضربها ستشتمل مواقع تدار بها عمليات التجسس الخاصة بهم. وقد أخبرت مصادر مطلعة الصحيفة الهولندية أنه قد تم سحب أحد العملاء الكبار من إيران خلال الأيام القليلة الماضية بسبب الاعتقاد بان الولايات المتحدة علي وشك اتخاذ قرار خلال أسابيع بضرب إيران بواسطة طائرات آلية.


ووفقاً لما جاء في التقرير – بحسب ما أفادت به صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم – فان المعلومات التي نجحت هولندا في الحصول عليها من خلال عملها الاستخباراتي داخل إيران كان متاحة ومتوافرة لوكالة الاستخبارات الأميركية المركزية المعروفة بـ ” CIA “. هذا ولم تستبعد إدارة بوش إمكانية اللجوء للخيار العسكري بشأن خطر إيران النووي إذا ما استمرت طهران في تجاهلها لمطالب المجتمع الدولي فيما يتعلق بارجائها لعمليات تخصيب اليورانيوم .


وكان جنرال عسكري إيراني كبير قد حذر يوم السبت الماضي من خطر تعرض بلاده لأي هجوم لأن ذلك سيؤدي إلى نشوب حرب عالمية، بحسب ما ذكرت وكالة مهر الإخبارية. حيث قال الجنرال مسعود جزيري :” إن جشع القيادات الأميركية والصهيونية غير المحدود يدفع بالعالم نحو حافة الجرف. ونتيجة لنشوب كل هذه الأزمات في كل من العراق وأفغانستان والسودان وجورجيا، سوف تتعرض الأنظمة المزيفة بكل تأكيد للهلاك “.


وقد صرح الجنرال محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري الإيراني مطلع الأسبوع الماضي بأن إسرائيل لن تجرؤ علي مهاجمة إيران خوفاً من صواريخ الجمهورية الإسلامية والدعم التي تحظي به من حلفائها الإسلاميين في المنطقة.

مقالات ذات صلة