تقارير أمنية

الاستخبارات الصهيونية تطالب الحكومة بالتوصل إلى حل حول القضية الفلسطينية

المجد


قال رئيس قسم الأبحاث في هيئة الاستخبارات العسكرية (آمان) يوسي بايداتس، في سياق تقرير قدمه أمام لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، أن “حزب الله” يواصل التزود بالسلاح ويبحث عن ذريعة تعطيه الشرعية لمهاجمة دولة الكيان رغم انه يخشى منها، فيما أشار الى استمرار تعاظم حماس في قطاع غزة وزيادة تهديد القذائف الصاروخية الموجودة بحوزته.


واتهم سوريا بالازدواجية في المواقف وقال أنها تواصل سلوك مسارين في آن واحد احدهما هو مسار السلام والانفتاح على الغرب، أما المسار الثاني فيتمثل بتكثيف دور سوريا في ما اسماه “المحور المتطرف” واستمرار تعاظمها وقيامها بمد حزب الله بالسلاح.


ونقلت وسائل الإعلام الصهيونية عنه تأكيده أن على تل أبيب من الناحية الإستراتيجية أن تصل إلى حل حول القضية الفلسطينية، لكنه اعتبر الأمر غير ممكن بسبب الوضع السياسي في الكيان والسلطة الفلسطينية، مشيرا الى أن “الحد الأقصى الذي تقترحه أية حكومة صهيونية للفلسطينيين وتضمن خلاله البقاء هو اقل من الحد الأدنى الذي ستقبله أية حكومة فلسطينية”.

مقالات ذات صلة