عين على العدو

استشهاد شاب فلسطيني بنيران الاحتلال قرب مستوطنة “يتسهار”

عــ48ـرب 


أقدمت قوات الاحتلال، صباح اليوم السبت، على قتل شاب فلسطيني، بالقرب من مستوطنة “يتسهار” بزعم أنه حاول إلقاء زجاجة حارقة.


 


وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن قوة احتلالية قد أحبطت ما وصفته بأنه “محاولة لتنفيذ عملية” على مدخل مستوطنة “يستهار، المقامة على أراضي جنوب مدينة نابلس.


 


وجاء أنه في الساعة السادسة من صباح اليوم عاين جنود الاحتلال على مدخل المستوطنة شابا فلسطينيا يتحرك باتجاه المستوطنة. ويدعي أفراد القوة الاحتلال أنهم شاهدوا الشاب وهو يشعل زجاجة حارقة، وعندها أطلقوا عليه النار، ما أدى إلى استشهاده على الفور.


 


كما ادعت قوات الاحتلال أنه لدى تفتيش الجثة تم العثور على سكين، وأدوات أخرى تزعم أجهزة الأمن الإسرائيلية أنه كان ينوي استخدامها للدخول إلى المستوطنة. وقد باشرت قوات الاحتلال بتمشيط المنطقة.


 


كما جاء أن الشرطة تقوم، بواسطة مختبر التشخيص الجنائي، بفحص إذا ما كان الشاب المشار إليه له علاقة بعملية إشعال النار في أحد المنازل في مستوطنة “شلهيفت” القريبة من مستوطنة “يتسهار” وطعن مستوطن، وذلك في الأسبوع الماضي، وتمكن المنفذ في حينه من الانسحاب من المكان.


 


من جانبها أكدت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني أن الإسعاف تلقى بلاغاً من الجانب الاسرائيلي بوجود شهيد جنوب نابلس، طالباً منهم التوجه الى حاجز حوارة لاستلام جثة الشهيد الذي لم تعرف هويته بعد.


 


تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن أكثر من مائة مستوطن من مستوطني “يتسهار” كانوا قد هاجموا قرية عصيرة القبلية القريبة من نابلس، الأحد الماضي، وقاموا بتدمير ممتلكات المواطنين فيها، وسط إطلاق الرصاص الحين ما أدى في حينه إلى إصابة 8 فلسطينيين بجروح، في الوقت الذي كانت فيه قوات الاحتلال تقوم بأعمال تمشيط في القرية.


 

مقالات ذات صلة