عين على العدو

انباء عن بناء معسكرات أمريكية سرية في الأردن لتدريب الجيش العراقي وقوات الامن الفلسطينية

القدس العربي


كشفت مصادر فلسطينية مطلعة للغاية أمس الخميس لصحيفة ‘القدس العربي’ أنّ الإدارة الأمريكية الحالية أقامت معسكرات تدريب وتأهيل عسكرية في المملكة الأردنية الهاشمية لتدريب الجيش العراقي التابع للحكومة العراقية، التي يرأسها نوري المالكي، ولقوات الأمن الفلسطينية التابعة للأجهزة الأمنية الفلسطينية، التي تعمل تحت إمرة الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس.


وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن اسمها لحساسية الموضوع، إن الأمريكيين قاموا ببناء معسكرات كبيرة للغاية في أحدى مناطق المملكة الهاشمية، حيث أقيمت مدينة عراقية، تتدرب فيها القوات العراقية، على عمليات الدهم والاجتياح والاعتقال لمواجهة المقاومة العراقية والانفلات الأمني الحاصل في العراق.


وزادت المصادر قائلة إنّ الأمريكيين أقاموا في نفس المكان معسكرات تدريب للقوات الفلسطينية حيث شيّدوا نموذجاً لمخيم لاجئين في الضفة الغربية المحتلة أو في قطاع غزة، ويقومون بتأهيل العناصر الفلسطينية وعددهم الآن يصل إلى 500 حتى 600 عنصر بين ضابط وجندي، بهدف أن يكونوا جاهزين لبسط السيادة الفلسطينية فيما إذا توصل الطرفان، الإسرائيلي والفلسطيني، إلى اتفاق حول نقل المسؤولية الأمنية للفلسطينيين، كما حصل في مدينة جنين وضواحيها.


وأكدت المصادر عينها أنّ تكاليف التدريبات الأمريكية للعراقيين والفلسطينيين وصلت إلى سبعة ملايين دولار، وأنّ التنسيق الفلسطيني يتم مع الجنرال كيث دايتون، منسق الإدارة الأمريكية للشؤون العسكرية في فلسطين، كما أنّ المشرفين على التدريب هم ضباط في المخابرات وفي الجيش الأردني. وزادت المصادر قائلة إنّ الأردنيين يمنعون وسائل الإعلام من القيام بتصوير المعسكرات أو الدخول إليها.


وأكدت المصادر إنّ الأردن يقوم حالياً بتدريب عناصر ينتمون للسلطة الفلسطينية في معسكر صحراوي غربي مدينة عمان، لكنها رفضت تسمية المعسكر وذكرت عدد المتدربين.وأفادت المصادر أنّ التدريب يجري بإشراف وتعاون مع ضباط أمريكيين. وأكدت أنّ ‘تدريب قوات أمن فلسطينية التحقت مؤخراً بصفوف السلطة الفلسطينية يهدف إلى المساعدة في إرساء وحفظ الأمن في المناطق الفلسطينية’، مشددة على أنّ البرنامج التدريبي ليس موجهاً ضد حركة حماس. ولفتت المصادر إلى أنّ التدريب يشمل قوات الأمن الوطنية التي تسيطر عليها حركة (فتح) ضمن برنامج مدته 16 أسبوعاً، إلى جانب عناصر الحرس الرئاسي الذين يخضعون للتدريب على مدى ثمانية أسابيع. جدير بالذكر أنّ الرئيس الأمريكي جورج بوش كان أكد العام 2003 ضمن خطته الخاصة بتحقيق السلام في الشرق الأوسط على أنّ بناء قوات أمن فلسطينية فاعلة يشكل جانباً جوهرياً في إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية آمنة.

مقالات ذات صلة