تقارير أمنية

حدثت قبل 60 عاما .. بالصور عملية إعدام مسن عربي

 


المجد:


كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصادرة الخميس، عن صور لعملية إعدام مسن عربي موثوق اليدين، نفذها أفراد العصابات الصهيونية في الأعوام 1947- 1949. ورغم أن هذا الكشف لايضيف جديدا إلى الفلسطينيين الذين عايشوا النكبة بكل تفاصيلها، إلا أن الصحيفة تعتبر أن عملية الكشف هذه هي المرة الأولى التي توثق بالصور عملية الإعدام بدم بارد.


 


ونقل موقع عرب48 عن الصحيفة أنه بعد وفاة أحد كبار الضباط في الجيش الصهيوني مؤخرا، والذي لم تكشف عن اسمه، تم العثور على مجموعة متسلسلة من الصور، بالأبيض والأسود، والتي توثق لحظات عملية إعدام مسن عربي أعزل ومكبل اليدين.


وبحسب الصحيفة، فإنه يستدل من إحدى الصور أن المسن العربي الحافي القدمين يحاول أن يقول شيئا لآسريه، وفي صور أخرى يظهر إلى جانبه إثنين من أفراد العصابات الصهيونية وهما مسلحان، وينظر أحدهما إلى آلة التصوير مبتسما.


كما تظهر صورة أخرى شريطا يعصب عيني المسن العربي، وفي صورة أخرى يرفع أحد المجرمين سلاحه عن بعد بضعة أمتار، وإلى جانبه مسلح آخر. كما تظهر صورة أخرى لجثة المسن العربي ملقاة على الأرض في بركة من الدماء.


وتضيف الصحيفة أن الصور لا تظهر من ضغط على الزناد، وهوية المسن، وأين وقعت ولماذا.


وتتابع أنه على ما يبدو فإن الصور تعود إلى الفترة الممتدة بين تشرين الثاني/ نوفمبر 1947 و تموز/ يوليو 1949.


وتضيف أن الصور كانت موضوع في علبة أحذية من الكرتون بين مئات الصور العائلية في بيت خاص. وكانت الصور بحوزة أحد كبار الضباط الصهاينة والذي توفي مؤخرا.


وبحسب “يديعوت أحرونوت” فإن أحدا من أفراد عائلته لم يعرف شيئا عن هذه الصور، والظروف التي التقطت فيها. كما لا يعرف أحد لماذا حافظ على هذه الصور طوال هذه المدة.


وتنوي الصحيفة نشر تقرير موسع حول هذه الصور التي قادت إلى عشرات المجندين الذين كانوا في صفوف “بلماح” و”هاغاناه”.

مقالات ذات صلة