تقارير أمنية

قادة إيرانيون إقترحوا توجيه ضربة إستباقية لدولة العدو الصهيوني

 


المجد:


أوردت صحيفة “هآرتس” الصهيونية أن قادة إيرانيين إقترحوا توجيه ضربة عسكرية إستباقية إلى العدو الصهيوني لمنعها من شن هجوم عسكري محتمل على المنشآت النووية الإيرانية، مشيرة الى أن هذه المعلومة عن الاقتراح الإيراني جاءت خلال لقاء مغلق عقده مسؤول إيراني رفيع المستوى مع ديبلوماسيين أجانب في لندن قبل أسبوعين.


 


ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي صهيوني أن المسؤول الإيراني الذي اجتمع مع الديبلوماسيين الأجانب “وأدلى بأقوال بالغة الحساسية” هو  رئيس المعهد الإسلامي للدراسات الإستراتيجية في طهران ومستشار مرشد الجمهورية الاسلامية علي خامنئي آية الله سيد صفوي، وهذا المعهد تابع لمكتب خامنئي وقيادة الحرس الثوري “الباسدران” وهو بمثابة هيئة استشارية في قضايا تتعلق بالسياسة الخارجية.


 


وأوضح المسؤول الإيراني للديبلوماسيين الأجانب أن التهديدات التي أطلقها مسؤولون في العدو الصهيوني رسميون، بينهم وزير المواصلات شاؤول موفاز ووزير الدفاع ايهود باراك، تعزز الموقف في طهران من الضربة الاستباقية الصهيونية . ومع ذلك، أضاف المسؤول الإيراني أن اقتراح توجيه ضربة استباقية الى العدو الصهيوني “لم تنجح حتى الآن في ان تكون مفصلية في السياسة الإيرانية”.


 


ويشار إلى أن صفوي هو شقيق الجنرال يحيى رحيم صفوي الذي كان قائد “الحرس الثوري” حتى العام الماضي والذي يعمل اليوم مستشارا عسكريا لخامنئي ويتولى صلاحيات أمنية عدة.


 


ونقلت “هآرتس” عن صفوي  أن “التصريحات الأخيرة في العدو الصهيوني والأقوال الخطيرة في ما يتعلق بهجوم على إيران تشكل ذخيرة في أيدي مجموعة تحاول دفع إمكان إنزال ضربة استباقية بالعدو الصهيوني”. وأضاف أن إيران بلورت اخيرا سياسة رد فعل جديدة اذا هاجم العدو الصهيوني والولايات المتحدة المنشآت النووية الإيرانية.


 


وذكر أنه فيما كانت السياسة القديمة تقضي بالرد من خلال هجمات على العدو الصهيوني وأهداف أميركية في الشرق الأوسط والعالم كله، فإن السياسة الجديدة هي أن رد الفعل الإيراني سيتركز على العدو الصهيوني، ولم يتقرر بعد كيف سيكون رد الفعل على الولايات المتحدة وإنما هناك نقاش دائر في شأن ذلك في جهاز الأمن الإيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى