تقارير أمنية

هوس أمني صهيوني: “حماس” تستعد لتنفيذ عملية إستراتيجية داخل الكيان

 


المركز الفلسطيني للإعلام


دخل الهوس الصهيوني من استعدادات ومخططات حركة “حماس”، وجناحها العسكري المعروف باسم “كتائب القسام” قبيل انتهاء فترة التهدئة، مرحلة جديدة، بتحذير مصادر أمنية صهيونية، بأن حركة حماس في قطاع غزة تستعد لتنفيذ عملية إستراتيجية داخل الكيان الصهيوني.


 


وادعت المصادر الأمنية الصهيونية في تصريحات نشرتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين (27/10) أنه من المرجح أن تستهدف هذه العملية اختطاف جندي أو جنود صهاينة آخرين بهدف زيادة الضغوط الممارسة على الحكومة الصهيونية لتنفيذ صفقة تبادل الأسرى.


 


وتحدثت تلك المصادر عن عدة سيناريوهات أخرى لتنفيذ عمليات كبيرة تخطط لها “حماس” بما فيها تفجير سيارات مفخخة قرب مواقع عسكرية صهيونية أو استخدامها لاقتحام الأسيجة الأمنية وكذلك تسلل استشهاديين ومقاومين إلى مغتصبة صهيونية لأسر صهاينة أو تنفيذ عمليات بواسطة دراجات نارية زعمت أنه جرى تهريبها مؤخراً إلى القطاع عبر الأنفاق على الحدود المصرية.


 


يشار إلى أن المخابرات الصهيونية تحدثت عن إحباط عملية لأسر جنود صهاينة كانت تعد لها حركة “حماس”، فيما تحدثت صحف عبرية عن قيام “حماس” بتشييد مدينة تحت الأرض في قطاع غزة استعداداً للمواجهة القادمة.

مقالات ذات صلة