عين على العدو

أولمرت يبقى في منصبه حتى تشكيل الحكومة بعد الانتخابات

 


عــ48ـرب 


قالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إنه لا يوجد أي مانع قانوني يمنع تقديم لائحة اتهام في الأيام القريبة ضد رئيس الحكومة الإسرائيلية المستقيل، إيهود أولمرت، بعد استكمال التحقيقات التي تجري في الولايات المتحدة، وبعد أن تنتهي النيابة العامة من تلخيص مواد التحقيق.


 


يأتي ذلك في الوقت الذي صرح فيه أولمرت أنه سيبقى في منصبه إلى حين الانتخابات، في حين أبلغ رئيس إسرائيل، شمعون بيرس، رئيسة الكنيست داليا إيتيسيك، أنه في نهاية لقاءات أجراها مع رؤساء الكتل، توصل إلى نتيجة مفادها أنه لا يوجد غالبية لتشكيل حكومة، ومن هنا فإنه من المتوقع أن تجري الانتخابات في العاشر من شباط/ فبراير من العام القادم 2009.


 


وكان أولمرت قد صرح في افتتاح الدورة الشتوية للكنسيت بأنه ينوي مواصلة إشغال منصبه إلى حين تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات.


 


وفي الوقت نفسه نقل عن مصادر في الشرطة قولها إن مواد التحقيق الجديدة التي تم التوصل إليها في الأيام الأخيرة في الولايات المتحدة في ملف أولمرت لا تغير في الأدلة التي تم جمعها حتى الآن في قضية “ريشون تورز”، والتي بموجبها أوصت الشرطة بتقديم أولمرت للمحاكمة.


 


كما جاء أن الشرطة لا تزال على قناعة بأنه يمكن تقديم لوائح اتهام ضد أولمرت في قضيتي “ريشون تورز” و”طلانسكي”، وأنه لا يوجد أي مانع يمنع تقديم لوائح اتهام خلال أيام.


 


ومن المتوقع أن يتم التحقيق مع أولمرت مرة أخرى من قبل الوحدة القطرية للتحقيق في الاحتيال في الأسابيع القريبة. ويعمل المحققون على الحصول على إفادة أولمرت بشأن التعيينات السياسية في وزارة الصناعة والتجارة والأشغال، وذلك من أجل اتخاذ قرار بشأن تقديم لائحة اتهام في هذه القضية أيضا، الأمر الذي قد يستغرق عدة أسابيع من التحقيق.


 


وعلم أنه لا يزال من غير الواضح إذا كان سيتم التحقيق مرة أخرى في قضيتي “ريشون تورز” و”طلانسكي”.

مقالات ذات صلة