المكتبة الأمنية

نشرة بعنوان” الشائعات” وطرق مواجهتها

الشـــائعــات


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6


 


     إن موضوع الشائعات من الموضوعات الهامة التي يجب أن ننتبه إليها كيف لا وهي من أهم أساليب الحرب النفسية التي يشيعها العدو بيننا بهدف نشر الفرقة والخلاف وبث الوهن والضعف في صفوفنا.


الشــــــــائعــــــة


هي معلومات وروايات قابلة للتصديق يتناقلها الناس بالكلام دون أن تكون هناك معايير مؤكدة للصدق.


أهداف نشر الشائعات


1-أهداف نفسيه معنوية: تعتبر الشائعات من أكثر أساليب الحرب النفسية تأثيرا علي الروح المعنوية  فهي تسعي إلي خلق جو من البلبلة والشك  وزعزعة الثقة بالنفس وبث الروح الانهزامية والتفرقة والاستسلام.


2-أهداف سياسية :وهي تتمثل بالتشكيك بالمواقف والخطط التي يضعها  مسئولو الدولة مستغلة في ذلك بعض العناصر السلبية (تنظيمات – مؤسسات – هيئات -أشخاص) أو بواسطة الدعاية السامة عبر الإعلام ووسائله المتعددة.


3-أهداف اجتماعية : تتمثل في الشائعات التي يوجهها أفراد المجتمع إلي بعضهم البعض أو يوجهها تنظيم إلي تنظيم آخر بهدف إثارة الفتن والخصومات  وتعميق الخلافات والمشاكل.


4-أهداف اقتصادية : حيث تستغل الشائعات الظروف الاقتصادية السيئة ( بطالة- نقص المواد التموينية –عدم وجود رواتب- الحصار والمعابر  ) بهدف إثارة الفوضى والقلق بين أفراد المجتمع.


5-أهداف عسكرية : وهي تهدف إلي التأثير علي الروح المعنوية لدي المقاتل والمواطن بهدف القضاء علي الصمود والإرادة.


6-أهداف لا أخلاقية : وهي التي تشكك بقيم وأخلاق الأمة خاصة التشكيك برموز وقادات الشعب الذين يمثلون مجد الأمة عبر تاريخها المتواصل.


طرق مواجهة الشـــــائعـــــــــــات


3-      عدم تلقي الأخبار إلا من مصدر موثوق {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6


4-      عدم نشر الشائعات التي يبثها الأعداء في صفوف المسلمين والرجوع فورا إلي القيادة لمعرفة الهدف من وراء الشائعة {وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء83


5-      تهدف الشائعات ضمن الحرب النفسية إلي إخافه المسلمين من الموت والفقر وقد عالج الإسلام هذا الأمر موضحات أن الموت بيد الله لا أحد يقدمه ولا أحد يؤخره،  فقال تعالي:{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ }ق43،  وقال عن الرزق :{وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ }الذاريات22


6-      النزاعات والخلافات بين المسلمين باب كبير يدخل منه الأعداء في حربهم النفسية والعسكرية لذلك حرص الإسلام  علي سد هذا المنفذ فقال تعالي {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }الأنفال46


7-      التعبئة النفسية الإيمانية للجنود المؤمنة بالله فنذكرهم بفضل الجهاد في سبيل الله وفضل الشهادة في سبيل الله من هذه الأمور التي من شأنها ألا يلتفت المسلمون إلي تهديدات العدو ولا يعبئون بها  فهم في حالة تعبئة إيمانية تربطهم بالله عز وجل .

مقالات ذات صلة