تقارير أمنية

توحيد أحزاب صهيونية دينية في إطار حزب واحد ينافس في انتخابات الكنيست

عــ48ـرب 


مع الإعلان عن تقديم موعد الانتخابات العامة للكنيست، في العاشر من شباط/ فبراير القادم، تعمل الأحزاب الإسرائيلية على تعزيز صفوفها من خلال ضم عناصر جديدة أو تفعيل أعضاء سابقين أو توحيد عدة أحزاب في إطار حزب واحد.


 


فقد أعلن يوم أمس، الإثنين، عن توحيد عدد من الأحزاب المركزية في الصهيونية الدينية في إطار حزب جديد يتركز في ما يسمى بـ”الهوية اليهودية” بالإضافة إلى التربية. وعلم أن الحزب الجديد سيضم “موليدت” و”الاتحاد القومي” و”المفدال” و”تكوما”.


 


وقال رئيس “المفدال”، زفولون أورليف إن هدف الحزب الجديد هو المشاركة في إدارة البلاد وليس البقاء في المعارضة. وبحسبه فإن الحزب الجديد هو حزب ديني صهيوني تقليدي، وستكون أبوابه مفتوحة أمام من لا يضع على رأسه قبعة المتدينين.


 


وبحسب الاتفاق فإنه ستجري انتخابات تمهيدية مفتوحة لرئاسة الحزب، الذي لم يتقرر اسمه بعد، بحيث يستطيع أن يشارك فيها كل من يوقع على المبادئ الأساسية للحزب. أما بالنسبة لأعضاء الكنيست فسوف تقوم لجنة شعبية تتألف من 30 عضوا، برئاسة الجنرال احتياط يعكوف عميدرور، بتعيينهم.


 


وعلم أن المؤسسين قدموا للجنة توصية بإضافة 4 مرشحين جدد، بينهم نساء، ضمن المرشحين العشرة الأوائل، علاوة على عدم تحصين مواقع لأعضاء كنيست من الأحزاب المؤسسة أو أعضاء كنيست مؤيدين أو منضمين إلى الحزب الجديد.


 


وفي سياق متصل، علم أن الناطق السابق بلسان الجيش، نحمان شاي، قد أعلن يوم أمس، الإثنين، في جلسة لكتلة “كاديما” في الكنيست عن انضمامه إلى الحزب، وترشيح نفسه في الانتخابات التمهيدية للكنيست.


 


ويأتي انضمام شاي بعد يوم واحد من إعلان كل من الوزير السابق بنيامين بيغين والناطقة السابقة بلسان الجيش ميري ريغيف، عن انضمامهما إلى حزب الليكود.


 


كما أعلن عضو الكنيست آفي إيتام (الاتحاد القومي – المفدال) عن انضمامه إلى الليكود، وعدم المشاركة في تشكيل الحزب الصهيوني الديني الجديد.


 


إلى ذلك، نقل عن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قولها إن شاي يستطيع دعم “كاديما” في عدد من القضايا ذات الصلة بما يسمى بـ”العالم اليهودي والصهيوينة والشتات” التي انشغل بها مؤخرا.


 


تجدر الإشارة إلى أن عودة بيغين إلى الليكود تأتي بعد 9 سنوات من اعتزاله العمل السياسي، وذلك في أعقاب محادثات جرت بينه وبين رئيس الليكود، بنيامين نتانياهو، في الأسابيع الأخيرة.

مقالات ذات صلة