عين على العدو

تحذير عربي للفلسطينيين: اتفقوا الآن.. أو اختلفوا لسنوات

 


البيان


  قال دبلوماسي يشارك في الجهود التي يقوم بها العالم العربي للمصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس» إن هذه الجهود قد تتعرقل لسنوات إذا انتهت محادثات الوحدة في القاهرة من دون اتفاق.. وقال الدبلوماسي الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه اواسم البلد الذي يمثله إن «الجامعة العربية التي استعانت بها مصر الوسيط الرئيسي لمحاولة رأب الصدع بين فتح وحماس قد تفقد الاهتمام إذا لم يجر التوصل لاتفاق الأسبوع المقبل». وأضاف الدبلوماسي«إذا فشلت جهود القاهرة لان الفصائل الفلسطينية لا تريد إنهاء خلافاتها فقد يترك الفلسطينيون بمفردهم لسنوات».



من ناحيته قال القيادي البارز في« حماس» محمود الزهار للصحافيين قبل أن يعبر الحدود إلى مصر ان« الزيارة تهدف إلى تذليل العقبات قبل أن تبدأ المحادثات الموسعة الأسبوع المقبل».وقال مسؤول مصري ان الحوار سينطلق الاثنين المقبل بمشاركة جميع الفصائل.


 


إلى ذلك وقعت أكثر من 100 مؤسسة أهلية فلسطينية أمس على عريضة قدمتها شبكة المنظمات الأهلية لدعم الحوار الوطني الفلسطيني وإنهاء الانقسام.


 


في موازاة ذلك أعرب وفد من أعضاء البرلمان الأوروبي خلال زيارة نادرة إلى قطاع غزة أمس عن استيائهم عن الأوضاع المتدهورة في القطاع جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 17 شهرا. ووصف رئيس الوفد اليوناني الجنسية كريك كارييكوس الوضع في قطاع غزة ب»المأساوي«.

مقالات ذات صلة