تقارير أمنية

الاحتلال ينهي “التهدئة” عملياً بعدوانه على القطاع

6 شهداء من “القسام” في العدوان الصهيوني المتصاعد على قطاع غزة .. والكتائب تتصدى


الاحتلال ينهي “التهدئة” عملياً بعدوانه على القطاع


المركز الفلسطيني للإعلام


استشهد ستة من مجاهدي “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في توغل وغارة صهيونية في وسط وجنوب قطاع غزة، في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء (4/11)، في حين أصيب عدد آخر بجروح.


 


فقد أكدت مصادر في “كتائب القسام” أن الغارة الصهيونية الثانية التي استهدفت مجموعة من المجاهدين في القرارة جنوب قطاع غزة أسفرت عن استشهاد المجاهد القسامي عمار سليم درويش صالحية (21 عاماً) وإصابة مجاهدين اثنين.


 


وسبق ذلك بقليل استشهاد أربعة مجاهدين في قصف صهيوني بطائرات الاستطلاع شرق منطقة القرارة شرق خان يونس (جنوب قطاع غزة)، وبذلك تكون قوات الاحتلال الصهيوني قد أنهت التهدئة المستمرة منذ أربعة أشهر في قطاع غزة بصورة عملية.


 


وقالت المصادر الطبية إن الشهداء الأربعة هم: محمود طه عبد الرحمن بعلوشة (21 عاماً)، واجد نظام حمزة محارب (19 عاماً)، محمد عبدالله محمد عوض (26عاماً)، عمر سليم خضر العلمي (20 عاماً).


وقبل ذلك بساعات قليلة؛ استشهد مقاوم فلسطيني من “كتائب القسام”، وإصابة أربعة مقاومين ومواطنين بنيران قوات الاحتلال الصهيوني التي توغلت بمحافظة الوسطى في قطاع غزة مساء الثلاثاء.


 


وأفادت مصادر طبية فلسطينية في مستشفى شهداء الأقصى بمحافظة الوسطى لمراسل “المركز الفلسطيني للإعلام” مساء الثلاثاء (4/11)، عن ارتقاء شهيد واحد على الأقل ووصول 4 إصابات بين صفوف المقاومين والمواطنين بنيران قوات الاحتلال الصهيوني.


 


وقالت المصادر الطبية وأخرى ميدانية متطابقة من “كتائب القسام” أن الشهيد يدعى مازن سعدة وهو قائد ميداني في “كتائب القسام”، بالمحافظة المذكورة.


 


وكان مراسل “المركز الفلسطيني للإعلام” قد أفاد بأن عدداً من الآليات والدبابات الصهيونية توغلت، بالقرب من الحدود الشرقية مع قطاع غزة منطلقة من الخط الزائل، مؤكدا أن الدبابات الصهيونية انطلقت من ما يسمى بموقع “أبو صفية” الصهيوني باتجاه الحدود الشرقية للمحافظة الوسطى، وشرعت في إطلاق النار الكثيف باتجاه منازل المواطنين الآمنين، وكذلك بدأت في إطلاق عدد من القذائف باتجاه الغرب صوب منازل الأهالي في المنطقة المذكورة.


 


من جهة ثانية؛ أكدت مصادر ميدانية في “كتائب الشهيد عز الدين القسام” لمراسل “المركز الفلسطيني للإعلام” أن مقاومي كتائب القسام خاضوا اشتباكات مسلحة عنيفة مع قوات الاحتلال المتوغلة بالأسلحة الرشاشة، مؤكدة على أن مجاهدي القسام تمكنوا من قصف موقع كيسوفيم الصهيوني بخمس قذائف هاون و3 قذائف أخرى تجاه موقع الدبابات شمال الموقع المذكور.


 


وأفاد مراسلنا أن طائرات الاحتلال الصهيوني المروحية تواجدت في المحافظة وظلت تحلق على مسافات متوسطة في الأجواء.


 


وفي السياق ذاته؛ واعترفت قوات الاحتلال الصهيوني بإصابة أحد جنودها خلال الاشتباكات مع مجاهدي القسام، مُقرة بالتقدم مسافة 250 متراً داخل قطاع غزة على مقربة من السياج الامني الصهيوني شمال موقع كيسوفيم الصهيوني.


 


وزعم الناطق بلسان جيش الاحتلال ان سبب التوغل يعود الى “توفر معلومات دقيقة حول نية عناصر حماس اختطاف جندي خلال الفترة القريبة عن طريق نفق تم حفره تحت احد المباني”.


 


وذكر الناطق باسم جيش الاحتلال أن المقاومين فجروا النفق بعد ان قامت القوة الصهيونية بتطويق المبنى. وادعا أن نشاط القوة الصهيونية يستهدف هدفاً معيناً وليس المساس بالتهدئة بل محاولة حمايتها من خطر يتهددها، حسب زعمه.

مقالات ذات صلة