عين على العدو

مشعل :ما يجري في الضفة لا ينسجم مع المصالحة

 


صحيفة فلسطين


أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” أن التصعيد من قبل السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية لا ينسجم مع دعوات المصالحة وربما “يعكس سوء نية”.


وقال مشعل في حديث مع صحيفة العرب اليوم الأردنية نشر أمس :”اليوم ما يقلقنا هو أن الجو على الأرض لا ينسجم مع المصالحة، خاصة وأن المصالحة تحتاج إلى أجواء مناسبة”.


وأضاف :”إن المصالحة لم يبق لها عدة أيام، بينما تقوم السلطة في الضفة بالتصعيد ما يعني أن هناك سوء نوايا”.


وكان مسوؤل كبير في حماس، قال الأحد الماضي :”إن الحركة ستقاطع حوار القاهرة إذا لم توقف حركة فتح حملة الاعتقالات والقمع ضد حماس في الضفة الغربية”.


وأشار مشعل إلى رفض السلطة لقاء قادة من حماس قبيل المصالحة، مضيفاً: “الأصل أن يكسر الجليد بين الطرفين المتخاصمين، وهذا أدعى لتوفير الظروف المواتية لنجاح المصالحة، فنحن ندرك ممارسة سياسة حشر حماس في الزاوية وهي سياسة لا تبشر بخير”.


ورفض مشعل اتهام أية أطراف بمحاولة إفشال المحادثات، وأكد على قرار حركته بالمشاركة، مضيفا :”قرارنا المشاركة، ونحن ندعو إلى توفر الشروط الموضوعية للمصالحة”.


أما فيما يتعلق بالانتخابات الأمريكية، فقد رحب مشعل بأي تغيير في السياسة الأمريكية الخارجية يبعدها عن الانحياز لـ(إسرائيل)، مضيفا :”نحن مستعدون للحوار مع أي رئيس أمريكي ينتخب، ولكن من موقع التمسك بحقوقنا”.


زيارة لبنان


من جانب ثان اختتم وفد من حركة “حماس” برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة، زيارة رسمية إلى العاصمة اللبنانية “بيروت”، بحث من خلالها عدداً من القضايا مع الشخصيات اللبنانية بينها أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء في لبنان.


وجدد مشعل خلال لقاءاته تأكيده على رفض حركته لأي مشاريع تستهدف إسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وتوطينهم في لبنان أو غيره.


ودعا إلى إطلاق حوار لبناني– فلسطيني يعمل على حل كل القضايا والإشكالات التي تهم اللاجئين الفلسطينيين في لبنان؛ وفي مقدمتها الحقوق المدنية المتمثلة في : حق العمل، حق التملّك، حق التعليم، والرعاية الصحية, إضافة إلى معالجة القضايا الأمنية بما في ذلك السلاح الفلسطيني.


وجرى خلال اللقاءات التأكيد على ضرورة الإسراع والتعجيل في إعادة إعمار مخيم “نهر البارد”.


وشدد مشعل والوفد المرافق له على أنّ سياسة حركة “حماس” تقضي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، وتقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء.


وقال مشعل في تصريحات صحفية:”حماس حريصة على وحدة لبنان وأمنه واستقراره”، مشيراً خلال لقائه “الشعبي” إلى تبني حركته لمشروعين تنمويين في مجالي الكهرباء والماء خدمة لأهالي مخيم “نهر البارد”، ودعماً لإعماره.


وكان التقى مشعل خلال جولته العديد من الشخصيات اللبنانية رفيعة المستوى، كان منها :الرئيس العماد ميشال سليمان، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، العام للجماعة الإسلامية الشيخ فيصل مولوي، رئيس كتلة تيار “المستقبل” النيابية الشيخ سعد الحريري، والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، كما التقى حشداً كبيراً من وجوه ورموز المخيمات الفلسطينية، وقادة الفصائل الفلسطينية في لبنان.

مقالات ذات صلة