تقارير أمنية

غزة المحاصرة تمسي بعبق 18 شهيداً

 


غزة المحاصرة – المجد- في مجرزة صهيونية جديدة من المجازة التي يمارسها العدو الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني بصمت من العالمين العربي والإسلامي إن لم يكن بتأيد منهم.


أرتفع عدد شهداء اليوم الأربعاء إلى 18 شهيداً بعد مجزرة صهيونية في منطقة حجر الديك إلى الجنوب الشرقي من مدينة غزة المحاصرة، فقد قصفت دبابات الاحتلال الصهيوني تجمعاً للمواطنين في منطقة زراعية شرق مسجد الإحسان في جحر الديك ، مما أدى إلى استشهاد 13 مواطناً، بينهم 6 أطفال دون 14 عام.


وذكرت مصادر طبية فلسطينية ان الشهداء وصلوا عبارة عن اشلاء متناثرة وان عدد من الاصابات مازال متواجد في مكان القصف نتيجة انقطاع الوقود وعدم قدرة سيارات الاسعاف من نقل المصابين .


كما واستشهد في هذا القصف الزميل الصحفي “فضل شناعة” مصور وكالة رويترز ، بعد ان استهداف قذيفة صهيونية لطاقم وكالة رويترز أثناء تغطيتهم لمجازر الاحتلال ، ما أدى الى استشهاده على الفور.


وقبل المجرز بوقت قليل استشهد المزارع “هاني زعرب” في قصف لطائرات الاحتلال استهدف سيارته شمال غرب مدينة بيت لاهيا التي تشهد اجتياحاً صهيونياً منذ ساعات الصباح أسفر عن إصابة ستة مزارعين.


كما واستشهد فجر اليوم الأربعاء 16/4/2008م أربعة مجاهدين من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، خلال اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني التي توغلت شرقي حي الشجاعية شرق مدينة غزة المحاصرة.


وذكر شهود عيان أن قوات خاصة صهيونية  يدعمها عدد من الآليات العسكرية وتحت غطاء من الطيران الحربي توغلت انطلاقاً من موقع ناحل العوز العسكري ومواقع أخرى منتشرة على الحدود الشرقية للقطاع المحاصر ووصلت حتى مصنع العصير شرقي الحي، وشرعت بإطلاق النار بكثافة وبشكل عشوائي صوب المنازل والممتلكات، فميا قامت الجرافات بتجريف مساحات من الأراضي الزراعية وهدم عدد من أسوار المنازل والمنشآت الصناعية في المكان.


وفي نفس السياق تصدت المقاومة الفلسطينية ببساطة إمكانياتها لهذه الإجتياحات بالوسائل المتاحة فقد أعلنت كتائب القسام أنها تصدت بقوة للاجتياح الصهيوني وقام “مجاهدوها” بتفجير عدة عبوات ناسفة وإمطار القوات المتوغلة بعشرات قذائف الهاون واستهداف الآليات بقذائف الـ(آر بي جي) ، كما أعلنت مسؤوليتها عن تفجير عبوة أفراد في قوة صهيوينة  خاصة راجلة توغلت بداية الاجتياح لشرق الشجاعية وقصفها بقذائف الهاون وإجبارها على التراجع، فيما اعترفت العدو  بإصابة أحد جنود القوة بجراح خطيرة.


كما ونفذت الكتائب اليوم “كميناً محكماً” أطلقت عليه “حقل الموت” أدى إلى مقتل 3 جنود صهاينة من وحدة غفاتي وإصابة 5 جنود آخرين.


كما وذكر شهود العيان أن القوات الصهيونية قد إنسحب بعد إرتكابها للمجزرة في جحر الديك بساعات مخلفة ورائها دمارأ كبير و13 عشر شهيدأ وعدد كبير من الجرحى.

مقالات ذات صلة