عين على العدو

صندي تايمز: التحقيق مع شقيقين تجسسا لاسرائيل وساعدا في اغتيال مغنية

 


القدس العربي اللندنية


ذكرت صحيفة “صندي تايمز” في تقرير لمراسلها في اسرائيل ان الشرطة اللبنانية تحقق مع شقيقين على خلفية مقتل المسؤول العسكري في حزب الله عماد مغنية المعروف بالحاج رضوان.


 


وقالت ان الشقيقين اللذان اعتقلتهما الشرطة اللبنانية هما جزء من خلية كانت مسؤولة عن اغتيال مغنية في العاصمة السورية دمشق.


 


والشقيقان هما علي جراح (50 عاما) وشقيقه يوسف من بلدة مرج في وادي البقاع، وقد تم اعتقالهما الاسبوع الماضي، واتهمها بالتجسس لصالح اسرائيل. كما تم اعتقال مشتبه به ثالث كما ذكرت مصادر امنية نقلت عنها الصحيفة. وتم ربط الخلية بعملية الاغتيال.


 


واقترح مصدر قوله ان الثلاثة ربما كان من ضمن مجموعة مراقبة تابعة لخلية كانت ترصد تحركات مغنية فيما تقول مصادر انه لا توجد ادلة تدعم وجهة النظر هذه. فقد تم الكشف عن وجود اجهزة اتصال لدى كل من علي واخيه يوسف ومعدات تقنية متقدمة. كما وجدت الشرطة اللبنانية عربة من نوع ميتسوبيش باجيورو امام بيت الشقيقين ووجد فيها اجهزة مراقبة حساسة.


 


ويقول مسؤول امني ان بعض المعدات وجدت في بيته فيما عثر على الاخرى في سيارته.


 


وقال المسؤول ان المتهمين كان يرصدان تحركات المسؤولين القادمين للبنان، عبر الحدود السورية ـ اللبنانية. ويعتقد ان الشقيقين تم تجنيدهما لصالح اسرائيل اثناء الاجتياح الاسرائيلي للبنان في بداية الثمانينات من القرن الماضي، حيث سيطر الجيش الاسرائيلي على مناطق واسعة من الجنوب.


 


ويقال ان علي جراح انضم للمنظمات الفلسطينية المقاومة مما اعطاه فرصة للسفر لدمشق والتحرك فيها بدون ان يثير انتباه احد. وبحسب احد المسؤولين المحققين المقربين من التحقيق ان علي جراح اعترف بتجنيده من قبل الاسرائيليين للتجسس على المنظمات الفلسطينية في لبنان.


 


وفي السنوات الاخيرة بدأ بالتجسس ومراقبة قيادات حزب الله المهمة واخذ يجمع معلومات عن مكاتب الحزب السياسية. وذكرت صحيفة “السفير” اللبنانية ان جراح شوهد اثناء حرب تموز (يوليو) 2006 وبيده كاميرا فيديو يصور مركز اغاثة تابع لحزب الله.


 


وتساءلت ان كان جراح يقوم بتعليم مواقع كي تضربها الطائرات الاسرائيلية.


 


ويحاول المحققون اللبنانيون تحديد ما اذا كان داخل الكاميرا جهاز مرتبط بمركز التحكم الاسرائيلي. ويعتقد ان علي وشقيقه يوسف كانا يكثران من التردد على كفر سوسة وهو المكان الذي اغتيل فيه مغنية.


 


وبحسب التقارير فقد اعتقل حزب الله علي جراح في السابع من تموز (يوليو) الماضي في احد احياء بيروت بعد الاشتباه بان له دورا في الاغتيال. ومن ثم قام الحزب بتسليمه الى الشرطة اللبنانية بعد التحقيق معه لعدة اشهر. ويقول المحققون ان المشتبه بهما هما اقارب اباعد لزياد الجراح احد المهاجمين في تفجيرات امريكا في 11/ 9/ 2001 حيث تم تفجير الطائرة التي كان يقودها فوق بنسلفانيا.

مقالات ذات صلة