عين على العدو

غزة تناشد الضمير العربي والإسلامي نجدتها

في رسالة مؤثرة إلى الندوة العالمية للشباب الإسلامي بمكة


غزة تناشد الضمير العربي والإسلامي نجدتها


صحيفة الرياض السعودية


وجه الفلسطينيون في قطاع غزة استغاثة عاجلة ونداءً مؤثراً إلى كافة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأن يقفوا معهم خاصة وأنهم يتعرضون منذ أكثر من سنة لقتل يومي وتشريد وحصار خانق وإغلاق أمني واجتياحات وتوغلات مستمرة تقوم بها قوات العدو الصهيوني مما أصاب جميع مناطق القطاع بالشلل التام بل هي إبادة شاملة يمارسها هذا العدو المغتصب لا تستثني طفلاً ولا شيخاً ولا امرأة ولا شجراً.


وقال تجمع المؤسسات الخيرية بمحافظات غزة في رسالة بعث بها إلى الأمين العام المساعد للندوة العالمية للشباب الإسلامي بمنطقة مكة المكرمة الدكتور محمد بن عمر بادحدح جاء فيها “يا أهل الخير ويا أصحاب الأيادي الطاهرة.. إننا في تجمع المؤسسات الخيرية – محافظات غزة وسائر الجمعيات الإنسانية الخيرية العاملة بالقطاع ومن باب المسؤولية أمام الله وتجاه أبناء شعبنا الفلسطيني الصابر المرابط، نناشدكم و نستصرخكم من بين أنقاض الدمار وجدران الإغلاق ومن خلف أسلاك الحصار الشائكة ومن دور العلم الخالية ومن داخل سيارات الإسعاف المتوقفة نناديكم لتغيثوا وتمدوا يد العون والمساعدة إلى إخوانكم في الدين والعقيدة وفي الإنسانية أبناء جلدتكم المنكوبين وأن تعملوا على وقف هذه المذبحة الجماعية، فهناك مليون ونصف المليون من إخوانكم يقتلون بصورة بطيئة، فإن لم تكونوا أنتم يا أصحاب النخوة العربية الأصيلة ويا أصحاب الشهامة الإسلامية الأبية بجانبهم فمن سيكون معهم ويشد من أزرهم ويواسي مصابهم ويضمد جراحهم ويسعف مريضهم ويداوي سقيمهم ويغيث الملهوف منهم مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: “أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعا”. وقد ناشد الأمين العام المساعد للندوة العالمية للشباب الإسلامي بمنطقة مكة المكرمة الدكتور بادحدح جميع أبناء هذا البلد المعطاء والمقيمين وكافة العرب والمسلمين التجاوب مع هذا النداء.. والوقوف الى جانب إخوانهم الفلسطينيين وتلبية استغاثتهم.

مقالات ذات صلة