تقارير أمنية

التهدئة «تترنح» وغزة تترقب عدواناً

 


المجد- وكالات


  بدت التهدئة في قطاع غزة على مفترق طرق خطير، مع استمرار الكيان الصهيوني إغلاق المعابر وتوغل استطلاعي لجيش الاحتلال شرق مدينة رفح. وادعت ناطقة باسم جيش الاحتلال ان التوغل «نشاط روتيني» للعثور على عبوات ناسفة، وأكدت أن القوة، التي قامت بتجريف الأراضي، تعرضت لإطلاق قذيفتي هاون.


 


ويأتي ذلك فيما تصاعدت الأصوات الصهيونية الداعية لإنهاء التهدئة، إذ اكد نائب وزير الدفاع الصهيوني ماتان فلنائي «إن اتفاق التهدئة مع الفلسطينيين ينهار»، فيما طالب وزير الأمن الداخلي الصهيوني آفي ديختر بشن عملية عسكرية واسعة في القطاع.


 


كما نقلت صحيفة «معاريف» عن مصدر أمني صهيوني قوله أمس إن الجيش الصهيوني سيفعل ما هو مطلوب منه لإعادة الهدوء إلى المواقع الصهيوينة المحيطة بالقطاع.


 


في المقابل، تمت دعوة الفصائل الفلسطينية في غزة لاجتماع فوري لإعادة تقييم التهدئة.

مقالات ذات صلة