تقارير أمنية

الكيان الصهيوني يوافق على استقبال 200 مهاجر يهودي هندي

فلسطينيو 48  


ذكرت تقارير إخبارية اليوم الاثنين إن مجموعة من 200 يهودي هندي تستعد للهجرة إلى إسرائيل في كانون الثاني ( يناير) المقبل بعد موافقة الحكومة الإسرائيلية على طلبهم .


 


وأفادت وكالة الأنباء الهندية الآسيوية “إيانس” إن اليهود المعترف بهم حديثا ينتمون إلى قبيلة “بني ميناش” شمال شرقي الهند ويقيمون في ولايتي ميزورام ومانيبور.


 


ونقلت الوكالة عن أعضاء الجالية اليهودية قولهم إن كبار الحاخامات في القدس قالوا إن الحكومة الإسرائيلية وافقت على طلب 200 شخص للهجرة من ولايتي ميزورام ومانيبور .


 


وقال جيريميا هنامتي مدير فرع مازير التابع لمنظمة شافي اسرائيل :” ينتظر كثيرون التوجه إلى أرضهم الموعودة، وإلى الآن مازلنا في طور الحصول على تفاصيل حول الذين سيذهبون فعلا “.


 


وقال إن تصريحا صدر من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت جاء فيه أنه يتوقع وصول يهود الهند في كانون الثاني (يناير) على متن رحلة خاصة ، وسيكون أولمرت في استقبالهم في مطار بن غوريون في القدس.


 


يذكر أن منظمة “شافي إسرائيل” هي جماعة تتخذ من القدس مقرا لها تعمل على البحث عن “القبائل المنسية ” من اليهود وتساعدها على العودة إلى اسرائيل.


 


وأعلن قادة الحاخامات في 2006 أن ما يقرب من ستة آلاف شخص ينتمون إلى قبيلة بني ميناش التي تنحدر من بني إسرائيل، وهي إحدى القبائل العشر الضالة التي تم نفيها حين غزا الآشوريون مملكة إسرائيل الشمالية في القرن الثامن قبل الميلاد. وجاء الاعتراف بعد إرسال أفراد القبيلة عشرات الطلبات سعيا للهجرة إلى إسرائيل.


 


ووفقا للقانون الإسرائيلي، فإن أي يهودي يتمتع بحق العودة إلى إسرائيل. وبعد الاعتراف بيهودية القبيلة، زارت مجموعة من الحاخامات ميزورام في عام 2006، وعملوا على تعليم مجموعة من 218 من أفراد قبيلة ميزورام تعاليم الدين اليهودي. وبعد مرور ستة أشهر، قام حاخام بإعطاء دروس في العبرية واليهودية.


 


وهاجر ما لا يقل عن ألف شخص من ميزورام ومانيبور إلى إسرائيل منذ عام 1994، وكانت آخر مجموعة مكونة من 208 من يهود ميزورام توجهت إلى إسرائيل في 2006.


 


يشار إلى أن أغلب سكان ولاية ميزورام يعتنق المسيحية، في حين يعتنق كثيرون في مانيبور اليهودية ومعظم اليهود في كلا الولايتين مولودين لآباء مسيحيين .

مقالات ذات صلة