تقارير أمنية

خطة الـ 50 يوما لتسويق المبادرة السعودية للسلام

المنـــار


علمت (المنـــــار) أن طاقما استشاريا للعاهل السعودي أعد خطة الخمسين يوما حتى موعد تسلم اوباما الحكم في واشنطن لتسويق المبادرة السعودية للسلام من خلال التعريف بها، وذلك عبر نشرها كاعلانات في كبريات الصحف في عدد من الدول وأن هناك ميزانية أعدت لهذا الغرض.


 


وقالت مصادر خليجية دبلوماسية لـ (المنـــار) أن رسميين سعوديين بينهم اثنان من سفراء المملكة في الخارج، يقومون منذ اكثر من اسبوعين باتصالات سرية مع شخصيات سياسية اسرائيلية وأمريكية حول المبادرة، وامكانية اجراء تعديلات عليها في حال وافقت تل ابيب على اعتمادها كأساس لحل الصراع، واضافت المصادر أن هناك توجها سعوديا تدعمه بعض العواصم العربية بان يكون الحل للصراع عربيا، يتم التعهد قبل الاتفاق عليه بالاعتراف العربي الكامل باسرائيل، واشارت المصادر الى ان اللقاءات السرية مع الاسرائيليين ناقشت ايضا أن اسرائيل ليست العدو للعرب، وبالتالي بالامكان تشكيل جبهة مشتركة لمواجهة ما أسمته المصادر بالاعداء المشتركين.


 


وأكدت المصادر لـ (المنـــار) أن السعودية تستعد للقيام باتصالات ومشاورات مع عدد من الدول العربية لعقد لقاء قمة مصغر تطرح فيه مسألة تعديل المبادرة بعد أن تلقت تحفظات اسرائيلية عليها، كما تدعم الرياض رغبة الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما بعقد مؤتمر دولي للسلام بعد فترة قصيرة من دخوله البيت الابيض “وهذا يؤكد ما نشرته (المنـار) عن الاتصالات والمشاورات التي يجريها مستشارو اوباما لعقد المؤتمر المذكور“.


 


وأضافت المصادر أن خبراء وسياسيين متقاعدين من دول عدة دخلوا على خط الاتصالات وتسويق المبادرة المذكورة ومن بينهم اسرائيليون.


 


دوائر سياسية مطلعة ذكرت لـ (المنـــار) أن خطة تسويق المبادرة السعودية ، هي محاولة أيضا من جانب بعض الجهات في المنطقة وفي الساحة العربية تحديدا لدعم معسكر تسيفي ليفني زعيمة حزب كاديما في الانتخابات القادمة في اسرائيل ضد منافسها بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى