تقارير أمنية

“العدو الصهيوني” خسائر على حدود غزة المحاصرة

المجد


أمعنت دولة العدو الصهيوني  في خرق التهدئة مع فصائل المقاومة في غزة، فإلى جانب مواصلتها تشديد الحصار على القطاع، توغلت قواتها، أمس، في بلدة خان يونس لبعض الوقت، في وقت ظلت قضية فتح معبر رفح أمام الحجاج موضع سجال بين سلطة محمود عباس وحركة حماس.


وفي ردّ على انتهاكات الاحتلال للتهدئة، قصفت المقاومة قاعدة عسكرية في جنوبي دلوة العدو الصهيوني. وأقر العدو بإصابة ستة من جنوده بعد إطلاق ١١ قذيفة هاون على الموقع انطلاقاً من غزة، فيما لم تتبن أية جهة مسؤوليتها عن العملية.


وذكرت مصادر فلسطينية أنّ عدداً من الآليات الصهيونية  توغلت في منطقة الفارحين شرقي خان يونس، حيث أطلقت قذائف مدفعية على مجموعة من المقاومين. وقال المدير العام لدائرة الإسعاف والطوارئ معاوية حسنين إنّ »طواقم الإسعاف أجلت ثلاثة مصابين من منطقة الفراحين، ولا وجود لشهداء«، لكن »كتائب القسام« عادت وأكدت سقوط شهيد خلال تصدي مقاوميها للتوغل.


وأقرّت متحدثة باسم جيش العدو الصهيوني  بعملية التوغل، مشيرة إلى أنّ وحدة صهيونية كانت تقوم بدورية روتينية على طول السياج الحدودي مع غزة، عثرت على مسلحين كانوا يضعون عبوات ناسفة في أسفل الجدار، مضيفة أن المقاومين أطلقوا خلال الاشتباك عدداً من قذائف الهاون.


وأعلنت لجان المقاومة الشعبية أن مجموعة من عناصرها نجت من ضربة صهيونية خلال عملية التوغل.

مقالات ذات صلة