تقارير أمنية

“سفينة” من الـ 48 تتحرك الأحد إلى غزة و”القطرية” أبحرت

    أعلنت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، أمس، عن وفاة مريضين ليرتفع عدد شهداء الحصار من المرضى إلى 265. وقالت وزارة الصحة في بيان، إن المواطنة دولت عبد الفتاح مهنا (52 عاماً) من سكان مخيم جباليا شمال القطاع، المصابة بسرطان في القولون، وافتها المنية بعد رفض الاحتلال السماح لها بمغادرة القطاع لتلقي العلاج، كما أن المواطن أحمد محمد الزريعي (54 عاماً) من مدينة دير البلح وسط القطاع توفي جراء إصابته بجلطة دماغية حادة.


 


وواصلت مصر فتح معبر رفح أمام حركة العبور لليوم الخامس على التوالي، فيما لم تسجل، أمس، حالات دخول وخروج من الجانبين بعد يوم واحد من عبور 400 عالق فلسطيني من الجانب المصري إلى القطاع وسط “تسهيلات غير مسبوقة” على حد وصف عابرين.


 


في غضون ذلك، انضم فلسطينيو ال 48 الى ما أطلق عليها الغزيون “انتفاضة السفن”. وستبحر سفينة “يافا” الأحد، عشية عيد الأضحى، باتجاه شواطئ غزة وعلى متنها مواد غذائية وطبية وهدايا العيد للأطفال. وتم تشكيل “هيئة كسر الحصار” في أراضي ال 48.


 


وتخطط الهيئة لعدة نشاطات احتجاج على سياسة “العدو الصهيوني” في حصار غزة أبرزها إقامة خيمة اعتصام وتظاهرة أمام وزارة الطاقة “الصهيونية”، ومسيرة “شعلة كسر الحصار” الى جانب إطفاء الكهرباء لمدة ساعة تضامنا مع غزة.


 


الى ذلك يتوقع وصول السفينة القطرية الى غزة، مطلع الأسبوع المقبل، وتحمل دفعة أولى من المساعدات الطبية بقيمة مليوني دولار. وذكر رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار الدكتور  جمال الخضري أن من بين القادمين على السفينة نائب رئيس مجلس إدارة جمعية قطر الخيرية ومديرها العام عبدالله النعمة، ورئيس بلدية قطر ناصر الكعبي، ومدير المكاتب الخارجية رشيد العلوي، وحسن عبدالرحيم عضو مجلس بلدي. والمتوقع ان يقضي القطريون أياماً عدة في غزة.


 


وفي الأردن، انسحب نواب كتلة الحركة الإسلامية من جلسة عقدها البرلمان، أمس، احتجاجا على تأجيل المجلس قرارا طلبه في مذكرة وقعها 23 نائبا للمبادرة بتسيير سفينة لكسر الحصار عن غزة، وقرر رئيس البرلمان عبدالهادي المجالي تأجيل اتخاذ القرار لحين إجراء اتصالات سياسية لتأمين نجاح المبادرة.


 


ورغم أن المجالي أوضح لاحقا أن المجلس سيسير سفينة إلى غزة بعد التحضير لها، إلاّ أن رئيس كتلة الحركة الإسلامية النيابية حمزة منصور رفض الصيغة التي طرحها المجالي وقرر وأعضاء كتلته الستة الانسحاب من الجلسة احتجاجا.


 


من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية صلاح البشير أن الحكومة عممت على البعثات الدبلوماسية عدم الاجتماع أو تقديم هبات إلى منظمة أو جمعية أهلية من دون التنسيق مع وزارة الخارجية.


 


وتجمع عشرات الأردنيين أمام مبنى السفارة المصرية في عمان مطالبين بفتح معبر رفح وكسر الحصار المفروض على غزة. وشارك في الاعتصام الذي نظمته النقابات المهنية الأردنية، همام سعيد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن وعدد من القادة النقابيين والإسلاميين. وقالت النقابات في بيان وزع على الصحافيين “لا نتصور إغلاق معبر رفح المنفذ الوحيد لقطاع غزة مع العالم وهو معبر فلسطيني مصري خالص”.


 


المصدر: الخليج

مقالات ذات صلة