تقارير أمنية

حاخامات شاس يعدون كل صهيوني بالجنة وطول العمر

في حال صوتوا للحزب


حاخامات شاس يعدون كل صهيوني بالجنة وطول العمر


 


ألهب عدد من حاخامات حزب شاس الديني المتطرف مشاعر الصهاينة عندما أفتوا بأن كل ناخب صهيوني يصوت لصالح الحزب في الانتخابات البرلمانية المزمعة في شهر فبراير القادم سيطول عمره وسيكون من أصحاب الجنة، وذلك في محاولة للفوز بأكبر عدد من مقاعد الكنيست.


 


وكان حزب شاس شارك في الائتلاف الحكومي المستقيل برئاسة ايهود اولمرت، ورفض دعم مساعي وزيرة الخارجية تسيبي ليفني لتشكيل حكومة جديدة، مما اضطرها للدعوة الى انتخابات جديدة.


 


ويمتلك حزب شاس الشديد التطرف 12 مقعدا في البرلمان الصهيوني ويستمد دعمه من الصهاينة من اصل شرق اوسطي. ويامل الحزب في ان يفوز في الانتخابات التي ستجري في شباط/فبراير بـ19 مقعدا مثلما حدث في الانتخابات المبكرة التي جرت في عام 1999.


 


الجنة وطول العمر


وأفتى الحاخام عفوديا يوسيف زعيم حركة شاس اليهودية المتطرفة وأهم مرجعيات الإفتاء اليهودية في دولة العدو الصهيوني  بأن كل صهيوني يصوت لحركة شاس في الانتخابات القادمة سيدخل المرتبة الخامسة من جنة عدن.


 


ووعد الحاخام الذي يبلغ من العمر 77 عاماً الجمهور الصهيوني بأن كل من يصوت لحركة شاس فأنه ” يصوت من أجل الرب الذي سيدخله المرتبة الخامسة من الجنة”، وذلك في اجتماع جماهيري نظمته حركة شاس في ما يوصف بـ ” مباني الأمة ” بالقدس المحتلة الليلة الماضية.


 


ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية عن يوسيف قوله: “لا اقول لا سمح الله هنا وجهة نظري، بل اقول رأي التوراة، لدينا ممثلين مخلصين عليكم انتخابهم. انتم تتوجهون الى صناديق الاقتراع ببطاقة صغيرة، لكن هذه البطاقة تتجه الى السماء. وماذا بعد ذلك؟ سنفوز ب 18 – 20 نائبا “، على حد تعبيره.


 


وواصل يوسيف اغراءاته في حديثه الذي نقلته محطة حركة شاس الفضائية والعشرات من المحطات الإذاعية المحلية التابعة للحركة، قائلاً :”صوتوا لشاس وستلقون أجوركم في السماء، ستنالون جنة عدن وتحديداً في المرتبة الخامسة منها، الى جانب أن الحركة ستحظى بعدد كبير من المقاعد”.


 


أما الحاخام البابا باروخ أحد مرجعيات الإفتاء الهامة في دولة العدو الصهيوني فقد أكد أنه يضمن لكل من يصوت لحركة شاس “حياة طويلة وسعيدة”.


 


واضاف باروخ الذي يفد عشرات الآلاف من اليهود الى فناء الكنيس الذي يديره في مدينة “نتيفوت” جنوب العدو الصهيوني  للحصول على تبريكاته ” أن من يعمل على انتخاب نوابنا الصالحين، فسيطيل الرب في عمره “، على حد تعيبره.


 


ويأتي عقد هذا الاجتماع الانتخابي في ذروة الاستعدادات التي تقوم بها الاحزاب الصهيونية تمهيداً للانتخابات التشريعية التي ستجرى في العاشر من فبراير/ شباط القادم.


 


وترجح استطلاعات الرأي العام في دولة العدو الصهيوني أن تحظى حركة شاس باثني عشر مقعداً في الانتخابات القادمة. وتمثل حركة شاس الدينية الارثوذكسية اليهود الشرقيين، مع العلم أن الكثير من مصوتيها ليسوا متدينون، حيث أن تسعة من اعضاء المنتخب الصهيوني لكرة القدم أعلنوا أنهم يصوتون لحركة شاس.


 


نواب الحركة..حرامية!!


وعلى الرغم من أن الحاخام عافوديا يوسيف يعد كل صهيوني بالجنة في حال صوت لحركة شاس، فإن الحقيقة التي لا جدال عليها هو حقيقة أن وزراء ونواب هذه الحركة هم الأكثر فساداً من بين نواب ووزراء بقية الاحزاب.


 


فقد أدين الزعيم السياسي للحركة السابق الحاخام ارييه درعي الذي تولي منصب وزير الداخلية بالسرقة وخيانة الأمانة وصدر بحقه حكماً بالسجن لمدة اربع سنوات، كما ادين وزير الشؤون الاجتماعية السابق الحاخام شلومو بن عيزري الذي يعتبر من قادة الحركة بسرقة المال العام، كما أدين خمسة نواب اخرين في الحركة بأعمال سرقة وخيانة الأمانة فضلاً عن هناك ملفات جنائية مرفوعة ضد عدد من النواب.


مقالات ذات صلة