تقارير أمنية

العدو ا لصهيوني يتجه الى تنفيذ عمليات كوماندوز كبرى في قطاع غزة قبل الانتخابات الصهيونية

المجد


ذكرت مصادر امنية  وصفت بالمطلعة خاصة بوكالة سما ان الحكومة الصهيونية اقرت في جلستها الاخيرة خطة عسكرية محدودة للقيام بعمليات في قطاع غزة تشمل على اختراقات للكوماندوز الصهيوني  في اماكن معينة من قطاع غزة الى جانب تحركات ميدانية لسلاح المدرعات الصهيوني في شمال وجنوب قطاع غزة.


 


واكدت المصادر في تصريحات خاصة لوكالة سما “ان وزير الحرب الاصهيوني ايهود باراك اخبر الحكومة الاصهيونية ان جلعاد شاليط سيعود الى دولة العدو الصهيوني  قبل الانتخابات الصهيونية  اما سلما او حربا” مشيرة الى ان دولة اوروبية دخلت بقوة على خط الوساطة بين حركة حماس والعدو الصهيوني  لتنفيذ صفقة تبادل بين الطرفين.


 


واوضحت المصادر ان وزير الحرب الصهيوني يفضل القيام بعمليات كوماندوز خاطفة في غزة لتخليص شاليط او اختطاف قيادات من حركة حماس”مرجحة ان تتم العمليات في بداية فبراير القادم اي قبل موعد الانتخابات الصهيونية.


 


واكدت المصادر – كما جاء على وكالة سما – ان باراك يراهن على نجاحات كبرى في جبهة غزة وذلك لضمان تاييد اكبر لحزبه لدى الراي العام الصهيوني في سبيل الحصول على عدد اكبر من مقاعد الكنيست الصهيوني الامر الذي دفع وزير الخارجية تسيبي ليفني الى الاسراع في دعوتها الى عملية عسكرية في غزة لتفويت االفرصة على خطط باراك للاستئثار باي نجاحات قد يحققها الجيش في قطاع غزة قبل الانتخابات الصهيونية.


 


وقالت المصادر ان “الجيش لن يبدا في عمليات تصعيدية في قطاع غزة ما لم تبدا الفصائل الفلسطينية في التصعيد او استخدام اسلحة مخلة بالتوازن “اعلنت الاستخبارات الصهيونية  عن وصولها قطاع غزة قبل ثلاثة اسابيع” الامر الذي ادى الى منع تحليق طائرات سلاح الجو الصهيوني فوق قطاع غزة. 


مقالات ذات صلة