تقارير أمنية

مستشار امني اوروبي: وحدة تدريب الشرطة الفلسطينية التابعة للاتحاد الاوروبي تواجه عراقيل

 


وكالات


يواجه مكتب تنسيق دعم الشرطة الفلسطينية التابع للاتحاد الاوروبي عددا من القيود والاحباطات والتحديات حسبما ذكر قائد الوحدة المنتهية فترة تكليفه اليوم الاثنين .


 


وأعرب كولين سميث الذي كان يتحدث للصحافيين بعدأن انتهت فترة تكليفه بقيادة الوحدة، عن خيبة أمله إزا ء عدم قدرة الشرطة الفلسطينية التي تقوم وحدته بتدريبها على ملاحقة العناصر الاجرامية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.


 


ويذكر أن الشرطة الفلسطينية لا يمكنها العمل في المنطقة (أ) التي تشمل المدن الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة وأحيانا في المنطقة (ب) التي تشمل مئات القرى إلا بعد التنسيق مع الجيش الاسرائيلي لكن لا تستطيع مطلقا العمل في المنطقة (ج) التي تشمل المناطق المفتوحة وغير المأهولة بالسكان بالضفة الغربية.


 


وأشار سميث إلى “أن قدرتهم ستعتريها القيود دائما”.


 


وأضاف سميث إلى أن مكتب تنسيق دعم الشرطة الفلسطينية التابع للاتحاد الاوروبي والذي أنشئ في آب (أغسطس) 2007 بميزانية قدرها 55 مليون دولار لاعادة بناء قوة الشرطة الفلسطينية التي قامت إسرائيل بتفكيكها على مر الاعوام العديدة الماضية ينتابه الاحباط أيضا بسب رفض أو تأجيل المعدات التي يجري طلبها للشرطة الفلسطينية.


 


وتابع سميث “من الصعب دوما إحضار المعدات. فالاتحاد الاوروبي لديه الكثير من اللوائح والقوانين وإسرائيل يضا”.


 


وقال سميث إن وحدته تمكنت من تدريب مئات من ضباط الشرطة في مجالات مثل الحفاظ على النظام العام ومكافحة الفساد والاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة وساهمت في إعادة بناء 38 مركزا للشرطة في الضفة الغربية وتجهيزها بالحواسيب الالية وأجهزة اللاسلكي ومعدات مكافحة الشغب وعربات الشرطة والدراجات البخارية.


 


لكنه قال إن وحدته تعاني من نقص القوى البشرية وليس لديها المال الكافي لتلبية جميع مطالبها. ورغم ذلك قام الاتحاد الاوروبي بتمديد مهمة الوحدة حتى نهاية عام 2010.


 


يذكر أن هناك 7 آلاف ضابط شرطة فلسطيني على الاقل يعملون في الضفة الغربية و12 آلف آخرين يعملون قطاع غزة حتى استيلاء حركة حماس على القطاع في حزيران (يونيو) 2007.


 


لكن السلطة الفلسطينية أمرت شرطة غزة بعدم الذهاب إلى العمل مع الاستمرار في تقاضي رواتبهم وعدم التعاون مع حكومة “حماس”.


سما الاخبارية


16/12/2008

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى