تقارير أمنية

“هنية” يأمل في ان يكون وصول سفينة “الكرامة” القطرية بداية لتحرك عربي لكسر الحصار عن غزة

 


وكالات – المجد


أعرب إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة عن ارتياحه لوصول سفينة الكرامة إلى ميناء غزة، متمنياً أن تكون بداية تحرك عربي لكسر الحصار عن القطاع.


 


 وكان هنية قد اعتبر أن المظاهرات التي خرجت في العواصم العربية والإسلامية للمطالبة برفع الحصار عن الفلسطينيين، بأنها دليل على أن الشعوب العربية ضاقت ذرعا بالحصار، وأن الشعب الفلسطيني لم يعد وحده.


 


من جانبه، أكد الشيخ عايض القحطاني رئيس الوفد القطري القادم إلى غزة على متن سفينة “الكرامة” لكسر الحصار، أن وصولهم اليوم “بمثابة رسالة لكل العالم ولكل الدول العربية والإسلامية أننا نستطيع أن نفعل شيئاً من أجل كسر هذا الحصار”.


 


 ودعا القحطاني في مؤتمر صحفي عقب وصول السفينة إلى شاطئ غزة وسط استقبال رسمي وشعبي الدول العربية والإسلامية إلى كسر الحصار بشكل فعال سواء بالدبلوماسية أو الطرق المختلفة.


 


 وقال “إنهم حملوا بعض الأدوية والمساعدات الرمزية” مؤكداً أنهم سيعملون على تسيير المزيد من السفن تحمل مساعدات أكبر. وشكر “حركة غزة الحرة” التي نسقت لهذه الرحلة مضيفا”رسالتنا لكم يا أهل غزة أننا نقف معكم حكومة وشعباً وسنساندكم حتى تنتزعوا حريتكم”.


 


 من جانبها؛ تحدثت نتاليا أبو شقرة من لبنان ووجهت التحية إلى شعب فلسطين ولبنان المقاوم، وقالت “جئنا إلى هنا لأننا نريد أن نعيش بكرامة ولأننا نريد لهذا الحصار الظالم أن ينكسر ليعيش الناش بشكل طبيعي”.


 


واستعرضت هويدا عراف منسقة حركة “غزة الحرة” العراقيل الصهيونية، لافتة إلى أن قوات الاحتلال حاولت اعتراض السفينة من خلال الاتصال على طاقمها وتحذيرها من التقدم “إذا كانت تحمل على متنها صهاينة” إلا أنهم لم يأبهوا بذلك، لافتة إلى وجود صهيونية متزوجة من فلسطيني وتقطن في رام الله وصلت ضمن المتضامنين إلى جانب مراسل للقناة الصهيونية العاشرة “شلومو الدار.

مقالات ذات صلة