تقارير أمنية

غزة وقود الانتخابات الإسرائيلية

بدأت إسرائيل الإعداد لشن عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة ، فيما أعلن مصدر أمني أمس أن الجيش لن يستعجل في البدء بمثل هذه العملية غير أنه سيمارس ضغوطا عسكرية على قيادة حماس التي تحكم القطاع.


 


وقال وزير الدفاع ايهود باراك انه أصدر تعليماته إلى الجيش لإعداد خطة للرد على الهجمات الصاروخية الفلسطينية ، وفيما تعهد أبرز مرشحين لمنصب رئيس وزراء إسرائيل التالي بإنهاء حكم حماس لغزة إذا ما تم انتخابهما أعلن رئيس الوزراء المستقيل ايهود اولمرت الذي يغادر منصبه اثر الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في 10 شباط في موقف أكثر حذرا ، أن “حكومة مسئولة لا تتعامل بتسرع مع فكرة شن حرب لكنها لا تستبعدها. بالتالي سنتخذ الاجراءات اللازمة”.


 


وأكد زعيم المعارضة الاسرائيلية وحزب ليكود اليميني بنيامين نتنياهو دعمه للحكومة في حال قررت شن عمل عسكري في قطاع غزة ، فيما قالت وزيرة الخارجية زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني انها ستعمل على إسقاط حماس اذا فازت بمنصب رئيس الوزراء.وليفني ونتنياهو المتنافسان الأبرز في الانتخابات.


 


وتبنت مجموعات فلسطينية في قطاع غزة اطلاق عشرة صواريخ وقذائف هاون على جنوب اسرائيل امس حيث اصيب شخص واحد بجروح في سديروت.


 


وتوغلت عدد من الآليات العسكرية الإسرائيلية مسافة محدودة امس شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة وهو أول توغل منذ انتهاء التهدئة الجمعة. وأصيبت سيدة فلسطينية مساء بقصف مدفعي إسرائيلي شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة


الدستور


22/12/2008

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى