تقارير أمنية

خلافات حادة تظهر بين المستويين السياسي والأمني الإسرائيلي

البحث عن كبش فداء لتحمل الفشل في غزة


خلافات حادة تظهر بين المستويين السياسي والأمني الإسرائيلي


خاص المجد:


علمت المجد من أوساط صحفية  إسرائيلية  بوجود خلافات حادة بين القيادة السياسية الإسرائيلية ممثلة بالحكومة وبين جهاز الأمن العام “الشاباك” ممثل برئيسه يوفال ديسكن.


حيث أفادت المصادر الصحفية الخاصة بالمجد أن الخلافات تمثلت في الانتقادات الحادة التي وجهها القادة السياسيون لرئيس الشاباك العام حول تقاريره الأمنية بخصوص قدرات حركة حماس خاصة فيما يتعلق بمدى وصول الصواريخ إذ أفادت تقاريره أن حماس ستبلغ صواريخها كحد أقصى إلى مدينة بئر السبع إلا أن حماس وصلت بصواريخها إلى مدينة يبنا بعد قصفها لمدينة اسدود الساحلية, مما يعني وصولها إلى مدى خمسين كيلو متراً.


كما فشل الجيش في ضرب حفر الصواريخ ( الدشم ) التي أفاد جهاز الشاباك بامتلاكه معلومات وافية حولها .


وتأتي هذه الخلافات مع اقتراب الأحزاب الإسرائيلية من الانتخابات المزمع عقدها في شباط فبراير القادم


بعد الصمود الذي أظهرته حركة حماس من خلال امتصاص الضربة الأولى ومواصلة إطلاق الصواريخ من أماكن مجهولة لدى الجيش والشاباك.


مما يعني فشل العملية في تحقيق أهدافها وضرورة البحث عن كبش فداء لتحمل الفشل في غزة, كما حصل مع الفشل أمام حزب الله في صيف 2006.

مقالات ذات صلة