تقارير أمنية

تقرير للشاباك يتناول ما ينتظر جنود الاحتلال خلف السياج الحدودي مع قطاع غزة

 المجد


في تلخيصه السنوي، الذي قدم يوم أمس، الأربعاء، في اليوم الأخير من العام الماضي 2008، ادعى تقرير جهاز الأمن العام (الشاباك) أن “قطاع غزة هي المصدر الرئيسي للإرهاب”، كما يشير التقرير إلى توقعات الشاباك بشأن ما ينتظر جنود الاحتلال وراء السياج الحدود للقطاع.


وبحسب الشاباك، فقد عملت حركة حماس على تثبيت سلطتها في القطاع، بشكل مواز لبناء القوة العسكرية وتعزيزها تمهيدا لمواجهة محتملة مع الجيش الإسرائيلي


. وأشار التقرير إلى أن حماس امتنعت عن تنفيذ عمليات خلال فترة التهدئة، ولكنها عملت على الإعداد لـ”عمليات رف”، وتحديث القدرات العسكرية للحركة، وذلك من خلال إقامة ما يشبه الجيش وإجراء تدريبات وتأهيل مقاتلين، وتحديث وتطوير الصواريخ وزيادة مداها ودقتها.


كما جاء أن حماس حفرت الخنادق وأقامت مواقع لإطلاق الصواريخ تحت الأرض، بحسب نموذج “المحمية الطبيعة” لحزب الله، وتم تخزين الوسائل القتالية وإعداد غرف القيادة، وكل ذلك في منظومة خنادق متشعبة ومترابطة بين المواقع، بالإضافة إلى معسكرات التدريب.


وتطرق التقرير إلى عملية تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة. وجاء فيه أنه مع اقتحام الحدود في رفح مع مصر تم إدخال كميات كبيرة من الوسائل القتالية المتطورة، بما في ذلك صواريخ “غراد”.


وتقول معطيات التقرير أن عدد القتلى الإسرائيليين الذين سقطوا في العام الماضي وصل إلى 36 قتيلا، مقابل 13 قتيلا في العام الماضي، و 30 قتيلا في العام 2006.


وبحسب التقرير فإن غالبية القتلى لقوا حتفهم في عمليات مصدرها قطاع غزة: 8 إسرائيليين قتلوا نتيجة إطلاق مقذوفات من القطاع باتجاه إسرائيل، وقتل 4 جنود في تفجير عبوات ناسفة على حدود وداخل القطاع. وقتل 7 آخرون (بينهم 4 جنود) نتيجة لإطلاق النار عبر الحدود، في حين قتل إثنان نتيجة لعملية طعن.


وأضاف التقرير أن أكثر ثلث القتلى (14 قتيلا) قد لقوا حتفهم في القدس، حيث قتل 8 مستوطنين في عملية المدرسة التلمودية “مركاز هراف”، وقتل 3 آخرون في عملية دهس، وقتل إثنان من أجهزة الأمن في عمليات إطلاق نار، وقتل واحد في عملية طعن، في حين قتلت مستوطنة في عملية تفجيرية في ديمونا في شباط/ فبراير الماضي.


وتشير المعطيات، غير النهائية، بسبب استمرار إطلاق الصواريخ، إلى أنه تم إطلاق أكثر من 2000 صاروخ في العام الماضي، 2008، من قطاع غزة، مقابل 1271 صاروخ في العام 2007. ولفت التقرير إلى أنه منذ السبت الماضي فقد أطلق من قطاع غزة ما يقارب 250 صاروخا و 182 قذيفة هاون باتجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع بالإضافة إلى عسقلان ونتيفوت وأشدود وبئر السبع.


وبحسب التقرير فإن هناك تراجعا ملحوظا في العمليات التي تنطلق من الضفة الغربية، مقابل ارتفاع في العمليات التي تنطلق من القدس، وهي الظاهرة التي أسماها التقرير “المنفذ الوحيد”، والتي تجلت في ثلاث عمليات دهس وعملية إطلاق نار، بحسب التقرير.


عرب 48


1/1/2009

مقالات ذات صلة