في العمق

المشهد الثاني في سيناريو حرب غزة: المعطيات الميدانية

دخل سيناريو حرب غزة، المشهد الثاني، وبهذا الخصوص تقول المعلومات والتسريبات الميدانية بأن القوات الإسرائيلية تقوم حالياً بعملية دخول واقتحام مكثف ضد قطاع غزة الذي سبق أن انسحبت منه تنفيذاً لخطة فك الارتباط.


* المعطيات الميدانية الجارية:


تقول التسريبات الاستخبارية الأمريكية أنه في الساعات الباكرة من صباح اليوم بدأت المعلومات تتدفق حول توغل القوات الإسرائيلية في قطاع غزة عبر ثلاثة محاور:


• محور التوغل الأول: في الجزء الشمالي من القطاع حيث تقدمت قوة عسكرية مكونة من ثلاثة كتائب: مدرعات – مشاة – مهندسين، في محاولة للفصل بين مدينة غزة والمجتمعات الموجودة شمالها وتحديداً مخيم جباليا، وقد تجاوزت القوة منطقة بيت حانون وتدور الاشتباكات حالياً بينها وبين قوات المقاومة المتمركزة في جباليا. حركة القوات الإسرائيلية في هذا المحور تتسم بالبطء الشديد، إضافة إلى الخسائر الكبيرة بسبب شدة المقاومة، وبرغم الإسناد المرافق من قبل بطاريات المدفعية الإسرائيلية المتمركزة بجوار الركن الشمالي الشرقي للقطاع، فمن المتوقع أن تصل المزيد من التعزيزات العسكرية الإضافية لهذه القوة.


• محور التوغل الثاني: في المنطقة الواقعة جنوب مدينة غزة عبرت القوات الإسرائيلية المكونة من أربعة كتائب (مدرعات – مهندسين – 2 مشاة)، ضمن محور شرقي – غربي بدءاً من معبر قرني حتى ساحل البحر المتوسط في محاولة لفصل مدينة غزة عن بقية مناطق وسط وجنوب القطاع التي تتضمن خان يونس – دير البلح – رفح. وتقول التسريبات والمعلومات أن تقدم القوات الإسرائيلية في هذا المحور كان سريعاً لثلاثة أسباب: الأول خلو المنطقة نسبياً من السكان، والثاني طبيعتها الطبوغرافية المنبسطة المكشوفة، والثالث أن المسافة بين الحدود الشرقية للقطاع مع إسرائيل والبحر صغيرة. وتقوم بطاريات المدفعية بإسناد القوات المتوغلة في هذا المحور حيث تتمركز المدفعية الإسرائيلية قرب معبر قرني. إضافة لذلك، على الأغلب أن تتضمن قوات هذا المحور قيادة الهجوم التي من المحتمل جداً أن تتمركز في مباني مستوطنة ناتسريم الإسرائيلية الخالية حالياً من أي وجود للسكان الإسرائيليين. ومن الدلائل على ذلك أن حجم القوات الإسرائيلية المتوغلة أربعة كتائب، ونلاحظ تطابق تشكيل هذه القوة مع القوة الأخرى المتوغلة شمالاً مع فارق كتيبة مشاة واحدة ستكون هي “كتيبة الرئاسة”.


• محور التوغل الثالث: في الركن الجنوبي الشرقي من القطاع وتحديداً عند نقطة تقاطع حدود القطاع مع الحدود المصرية – الإسرائيلية، وبالتحديد أكثر منطقة مطار غزة الدولي، وهذه المرة تقول المعلومات الاستخبارية البريطانية أن القوات الإسرائيلية توغلت حوالي 2.5 كيلومتراً من إجمالي خط الحدود هناك البالغ 11 كيلومتراً. هذا التوغل يتم باتجاه مدينة رفح، وعلى الأغلب أن لا تتقدم القوات الإسرائيلية بسرعة أكبر ضمن هذا المحور وعلى ما يبدو أن إكمال القوات الإسرائيلية لتوغلها يرتب بمسار العمليات العسكرية الإسرائيلية الجارية في المحورين الأول والثاني.


* تحليل الأداء السلوكي العسكري الميداني الإسرائيلي:


• إن حجم القوات الإسرائيلية المشتركة في العملية يتجاوز أربعة فرق طالما أن حجم “قوات المقدمة” التي توغلت حالياً في القطاع يمكن أن يستخدم كمؤشر أولي على حجم القوات.


• إن الخطة الهجومية الإسرائيلية تركز على مذهبية قتالية تقوم على أساس نظرية فصل المركز عن الأطراف والمركز الذي تسعى القوات الإسرائيلية هو مدينة غزة.


• إن مراحل العملية العسكرية الإسرائيلية ترتبط بمراحل العملية النفسية الموازية لها، وما هو واضح أن مصر ستلعب الدور الإسنادي في العملية النفسية بحيث كلما تزايدت الانتقادات الدولية المتعلقة بالمخاطر الإنسانية كلما قامت مصر بالسماح بإدخال المساعدات والمواد التموينية عن طريق معبر رفح، وهي الملاحظة التي تفسر لنا عدم توغل قوات المحور الثالث لاحتلال كامل منطقة رفح ذات الأهمية الاستراتيجية لجهة كونها نقطة الإمداد الرئيسية لكافة قطاع غزة.


• تركز العملية العسكرية الإسرائيلية بشكل عام على مذهبية حرب الصدمة الألمانية المعرفة باسم “بليتز كريغ” التي تقوم على أساس اعتبارات استخدام القصف المكثف وتقدم الأرتال المدرعة مع ملاحظة أن القصف الجوي الإسرائيلي يستخدم الوسائط الإلكترونية الذكية لجهة صدقة الرماية وتحقيق الإصابات المباشرة.


• الهجمات الجوية والمدفعية التي استهدفت بعض المنازل وبنيات حماس التحتية وتشير إلى أن إسرائيل تتمتع بوجود “طابور خامس” داخل القطاع يقدم لها المعلومات الاستراتيجية حول الأنفاق والمنشآت الحيوية والمعلومات التكتيكية حول تحركات قادة حماس الميدانيين.


عموماً، حتى الآن لا يوجد ما يشير إلى أن إسرائيل ستوقف عملياتها العسكرية الجارية خاصة وأن الأغلبية العظمى من الرأي العام الإسرائيلي يؤيد ويدعم بشدة استمرار العملية العسكرية. وهو أمر لن يستطيع قادة تل أبيب (ليفني – باراك) التخلي عنه وتضييع فرصة استثماره في تعزيز شعبيتهما في مواجهة خصمهما المتشدد بنيامين نتينياهو. بكلمات أخرى، فإن ثنائي ليفني – باراك قد ألقى كل منهما رهاناته على هذه العملية للفوز بالانتخابات القادمة، وبالتالي فإذا كان هناك من إمكانية لإيقاف العملية بشكل مبكر فهو على الأغلب أن يتم إما بعد الانتخابات القادمة أو قبلها بقليل إذا كان لا يؤثر على موقف باراك – ليفني في أوساط الرأي العام الإسرائيلي.


المصدر: موقع الجمل

مقالات ذات صلة