الأمن المجتمعي

حقائق رئيسية عن الفوسفور الأبيض المستخدم في العدوان على غزة

غزة لحقت بلبنان والفلوجة


 حقائق رئيسية عن الفوسفور الأبيض المستخدم في العدوان على غزة


 


المجد


اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان العدو الصهيوني باستخدام ذخيرة تحتوي على فوسفور أبيض خلال هجومها على قطاع غزة.


 


وقال الجيش الصهيوني انه لن يقدم تفاصيل بشأن الذخيرة التي يستخدمها في قطاع غزة لكنه اضاف “لقد أكدنا ان الجيش الصهيوني يستخدم فقط اسلحة مسموحا بها بموجب القانون الدولي.”


وأكد الجيش في عام 2006 انه استخدم قذائف بها فوسفور اثناء حربه ضد مقاتلي حزب الله في لبنان.


وكذلك استخدام القوات الاميركية لها والتي تُشبه مادة النابالم المشهورة في معركة الفلوجة في تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2004. وانفجر النقاش بعد عرض فيلم وثائقي على قناة شبكة «آر أي ايه» التلفزيونية، التي تملكها الدولة الايطالية. عنوانه «الفلوجة: المذبحة المخفية»، من صنع سيغفريدو رانوسي وزميله ماريزيو توريتا اللذين يعملان في الشبكة».


 


وأعقبب بث الشريط سلسلة من ردود الافعال وصلت الى ذروتها باعتراف وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) بأن قواتها استخدمت تلك المادة الحارقة، ضد قوات المتمردين في الفلوجة. وجاء الاعتراف بعد نفي متكرر، ما اعتُبر فضيحة اعلامية جديدة بالنسبة الى الادارة الاميركية، بحسب رأي موقع مؤسسة «بي بي سي» على الانترنت. فقد اوردت تلك المؤسسة عينها، تصريحاً للناطق باسم وزارة الدفاع الاميركية المقدم باري فينابلز، اعترف فيه بان قوات بلاده استخدمت اعتدة الفوسفور الابيض «كعتاد حارق ضد قوات العدو».


 


وكذلك تحدث عن الضرورة التي املت استخدام تلك المادة في الفلوجة، قائلاً:» عندما تكون بمواجهة ما أسميه قوات عدوة، وتكون مدفعيتك المزودة بمتفجرات قوية لكنها لا تفعل فعلها، وأنت تريد إخراج العدو من مواقعه… إن إحدى التقنيات تقضي بإطلاق فوسفور أبيض على مواقع القوات المُعادية».


 


في المقابل، نفى فينابلز استعمال ذلك السلاح عينه ضد المدنيين. ووصف النفي الذي التزمت به وزارته سابقاً بأنه كان مبنياً على «معلومات خاطئة». وعلى مدار عام كامل، اصرّت الولايات المتحدة على القول ان قواتها استخدمت هذا النوع من الاعتدة في الفلوجة لاغراض التنوير.


 


وأوفدت وزارة حقوق الانسان العراقية فريقاً الى بلدة الفلوجة للتحقيق في هذا الامر. واوضحت وزيرة حقوق الانسان بالوكالة نرمين عثمان إن الفريق سيبحث التأثيرات المحتملة لاستخدام هذا النوع من الاعتدة في المدنيين. ويُعتقد ان الفريق لن ينشر استنتاجاته في مستقبل قريب.


موقف المعاهدات الدولية


ويوضح موقع «غلوبال سيكيورتي» Global Security،الذي يديره البنتاغون، ان الفوسفور الابيض مُصنف مادة حارقة. وقد فُرض حظر على استخدامه في البروتوكول الثالث المُلحق ب»المعاهدة الدولية حول حظر بعض الاسلحة التقليدية» (1983). وتحظر تلك المعاهدة استخدامه ضد الاهداف العسكرية التي تقع ضمن تجمعات مدنية، الا اذا كانت معزولة بوضوح عما يحيط بها من سكان مدنيين، ومع استخدام الاحتياطات الكافية لحمايتهم عند استخدامه. ويشدد الموقع عينه على ان الولايات المتحدة تلتزم تلك المعاهدة، لكنها لم تُقر ابداً البروتوكول الثالث المُلحق بها، لذا فانها لا تعتبر الفوسفور الابيض مادة محرمة. ويذكر ان الفوسفور الابيض مادة شديدة الاشتعال تحترق بمجرد تعرضها للاوكسجين، وتستمر في الاشتعال الا اذا منع عنها الاوكسجين.


 


ويُسبب الفوسفور الأبيض حروقاً شديدة وعميقة ومؤلمة لدى ملامسته الجلد. ويستمر في الاشتعال حتى يصل الى العظم. (انظر غرافيك: «الفوسفور الابيض شبيه النابالم»).


 


وسرعان ما تبعت وزارة الدفاع البريطانية خطى نظيرتها الاميركية، فأدلت باعتراف مشابه عن استخدام قواتها تلك المادة في العراق. واوضح ناطق بلسانها إن استخدام الفوسفور الابيض مسموح به في الحروب في الحالات التي لايوجد فيها مدنيون في ساحة المعركة.


 


وفي المقابل، نبّه البروفسور بول روجرز، من قسم دراسات السلام في جامعة برادفورد البريطانية، الى ان الفوسفور الابيض يعتبر سلاحاً كيماوياً اذا استخدم عمداً ضد مدنيين.


 


“ويلي بيت”: الحرق والحجب والتحديد


يستعمل الفوسفور الأبيض، المعروف باسم «ويلي بيت» Willy Pete، لأغراض عدة، مثل اصدار دخان كثيف لتحديد مكان العدو، وكذلك لصنع ستار دخاني يحجب رؤية تحركات القوات، اضافة الى قدرته على الاشتعال كمادة حارقة يصعب اخماد نيرانها. كما يمكن استعماله لتدمير معدات العدو، وبنوع خاص ضد المركبات وأماكن تخزين النفط والزيوت ومواد التشحيم والذخائر. وتستخدمه القوات البحرية بكثافة، اذ يساعدها في تحديد خطوط الملاحة.


 


ويستعمل عادة بنثره من طريق الذخائر المتفجرة. واستعين به في الغالب خلال الحرب العالمية الثانية لأغراض عسكرية، على غرار نشره كستار دخاني لحجب النشاطات عن أنظار العدو أو في قذائف الاستدلال والقنابل الحارقة أو الرمانات اليدوية ولتحديد الأهداف عبر الدخان وفي القنابل المضيئة الملونة وفي الرصاصات الخطاطية وغيرها.


 


واندلعت معركة الفلوجة بين 8 و 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 وحصل آخر قصف فيها في 17 تشرين الثاني (نوفمبر). وخاضت المعركة قوة مؤلفة من 15 الف عنصر من القوات البرية الأميركية، اضافة الى مشاة البحرية (المارينز)، تساندهم قوات عراقية. واملت اعتبارات قتالية عدة على القوات الأميركية استعمال الفوسفور الأبيض في تلك المعركة الضروس.


 


«برهن الفوسفور الأبيض انه سلاح فعال ومتعدد الاستعمالات. وقمنا باستعماله في مهمات حجب الأنظار في ثغرتين دخلت منهما القوات الى المدينة… وفي وقت لاحق، استُعمل كسلاح نفسي قوي ضد المتمردين في الخنادق، وكذلك ضد اولئك المتمترسين في الحفر الفردية، عندما تعذّر التغلب عليهم بواسطة قذائف الهليوم، التي تعطي وهجاً قوياً وحرارة لافحة… لقد استعمل جنودنا الفوسفور الأبيض لإخراج المتمردين من مخابئهم… كما استعملنا الفوسفور الأبيض المحسن لمهمات حجب الرؤية عند العدو. عندما توافرت لدينا قذائف أخرى (مثل تلك التي تُعطي دخاناً من نوع «آتش سي» الشديد الكثافة)، احتفظنا بالفوسفور الأبيض لمهمات القتال». بتلك الكلمات، وصفت تقارير البنتاغون سياق استخدام تلك المادة الحارقة.


خواص عسكرية وكيماوية


الفوسفور الأبيض مادة نصف شفافة شبيهة بالشمع، وعديمة اللون. تميل إلى اللون الأصفر، وتتميز برائحة لاذعة شبيهة برائحة الثوم. ويتميز النوع المستعمل في الأغراض العسكرية بشدة نشاطه كيماوياً. ويلتهب عند تعرضه للأوكسجين.


 


وعندما يتعرض الفوسفور الأبيض إلى الهواء، يشتعل ويتأكسد بشكل سريع ويتحول إلى خامس أكسيد الفوسفور. ويولّد هذا التفاعل الكيماوي حرارة كبيرة إلى حد ان العنصر ينفجر، ليعطي لهباً أصفر اللون. وكذلك ينتج دخاناً كثيفاً أبيض.


 


ويصبح الفوسفور مضيئاً أيضاً في الظلام. وقد جرت الاستعانة بهذه الميزة في الرصاصات التي تترك خطاً منيراً خلفها على طول مسارها، والتي تسمى الخطاطية. ويستمر هذا التفاعل الكيماوي حتى استهلاك كامل المادة أو حرمانها من الاوكسجين. ويبقى 15 في المئة من الفوسفور الأبيض في القسم المحترق من الجسم المصاب. وتعود تلك البقايا للاشتعال مجدداً في حال تعرضها للهواء.


ويتسبب الفوسفور الأبيض بحروق كيماوية مؤلمة. ويبدو الحرق الناجم عنه بالإجمال كموضع يموت فيه النسيج. ويصبح لونه ضارباً للأصفر. ويُصدر رائحة شبيهة بالثوم الفاسد. والفوسفور الأبيض مادة تذوب في الدهن بسهولة. ولذا، تنفذ في الجلد بسرعة، فور ملامستها اياه.


 


وتنتقل عبر اتحادها السريع مع الدهون عبر انسجة الجسم المختلفة. ويساهم ذلك النفاذ السريع في تأخير شفاء الإصابات. ولم يخضع هذا الأمر إلى دراسة معمقة، ولذلك كل ما يمكن قوله هو ان الحروق الناجمة عن الفوسفور الأبيض تشكل قسما فرعيا صغيرا من الحروق الكيماوية، التي تشفى جميعها بشكل متأخر في الإجمال.


آثار صحية مأسوية


الفوسفور عنصر كيماوي يشتق اسمه من الكلمة اليونانية «فوسفوروس» phosphoros، أي حامل الضوء، وهو الاسم القديم لكوكب الزهرة عند ظهوره قبل مغيب الشمس. واكتشف الفوسفور في سنة 1669 . وحينها، حُضّر من البول. ونجد الفوسفور، وهو مادة صلبة بيضاء شمعية، في بضعة أشكال أساسية مثل الأبيض (أو الأصفر) والأحمر والأسود (أو البنفسجي). وفي حاله النقية يكون عديم اللون وشفافاً.


 


والمعلوم انه غير قابل للذوبان في الماء، ويذوب في بعض مركبات الكاربون.


 


ولا يوجد الفوسفور في الطبيعة بشكل مستقل، بل يدخل في تركيب العديد من المواد المعدنية. ويشكل حجر الفوسفات الذي يحتوي على الخام الفوسفوري، مصدراً مهماً، ولو انه غير نقي، لهذا العنصر. ويتوافر بكميات كبيرة في روسيا والمغرب، وكذلك في ولايات فلوريدا وتينيسي وأوتاه وإيداهو في الولايات المتحدة الاميركية، اضافة الى أماكن أخرى من العالم.


 


وفي حال عدم علاج الشخص المصاب، يصيب الفوسفور الابيض مجموعة كبيرة من اجهزة الجسم. ويتألف العلاج من استعمال محلول البيكربونات الموضعي لتعطيل عمل الحوامض الفوسفورية، اضافة الى استخراج القطع الصغيرة ميكانيكياً والتخلص منها.

مقالات ذات صلة