عين على العدو

إسرائيل تستسلم بدون قيد أو شرط وحماس تنتصر

            إسرائيل انهزمت، وأوقفت عدوانها، وفرت من غزة، بدون قيد أو شرط، وسحبت قواتها قبل مهلة الأسبوع التي أعطتها المقاومة. ومن الناحية المقابلة فإن المقاومة انتصرت وكسبت هذه الحرب وعادت حماس أقوي مما كانت وحظيت بالتأييد ليس في داخل غزة فقط بل من الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم. هذه هي الخلاصة بعد انتهاء هذه المعركة الفاصلة في تاريخ القضية الفلسطينية.


 


وسط كل الضجيج الطبيعي والمفتعل حول ما حدث ويحدث في غزة أمامنا مشهدان لكل منهما دلالاته، المشهد الأول: متعلق بحجم الدمار الذي لحق بالقطاع الصامد والثاني: متعلق بالنتيجة العسكرية للحرب. وبين المشهدين تفاصيل كثيرة يسعي البعض ليجعلها تطفو علي السطح لاستمرار التضليل الممنهج والتشويش علي النتائج المبهرة والمكاسب الكبرى التي أسفر عنها الصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني، والانتصار المظفر لحماس وفصائل المقاومة البطلة.


 


بشهادة العسكريين الإسرائيليين فإن الأسابيع الثلاثة التي استغرقتها الحرب ضد غزة هي أكبر عملية عسكرية تقوم بها إسرائيل في تاريخها، شارك فيها ثلث الجيش الصهيوني بكل أسلحته وتم إلقاء نصف ذخائر سلاح الجو علي القطاع وتجريب أنواع جديدة من الأسلحة المحرمة دوليا بما فيها القنابل الفسفورية الاستعراضية.


 


ورغم الصور المؤلمة التي فضحت إسرائيل في كل العالم فإن لطف الله كان واضحا، كل هذا القصف الصهيوني المجرم كان كفيلا بإبادة قطاع غزة بأكمله لكن رحمة الله بالشعب الصامد هي التي خففت من وطأة الرصاص المصبوب، إذ أن عدد الضحايا  لا يتناسب وحجم كل هذا الدمار، فالشهداء يقدرون بنحو 1330 شهيد والمصابون نحو 5000 شخص.


 


وهذا العدد بالنظر إلي حجم الدمار يعد ضئيلا ويكشف عن آية ربانية. فهذا العدد لا يقارن بمن يموتون سنويا في مصر جراء حوادث الطرق ( 73 ألف شخص وفقا لإحصائيات 2007)، ومع هذا فإن الشهادة هي أمنية محببة لكل مسلم.


 


وبعكس ما توقع العدو فإن الشعب الفلسطيني لم ينقم علي حماس ولم يجزع ولم يسيطر عليه الرعب كما ظنوا، ورغم فقد الأحبة وجرح الآلاف وارتقاء الشهداء من كل بيت فان الفلسطينيين كشفوا عن صمود مذهل وثبات يثير الاعجاب، رجال ونساء قمة في الصبر والحماس، وحتى الأطفال الصغار فاجئوا الدنيا كلها بأنهم رجالا كبارا يتعلم منهم العالم الشجاعة والرجولة.


 


المقاومة


أما المقاومة الفلسطينية فهي تستحق تاج الوقار، لقد مرغت أنف إسرائيل في التراب وأذاقت الاحتلال الذل والمهانة، وحققت ما لم تحققه الدول العربية منذ النكبة و حتى الآن. بضعة آلاف بأسلحة بسيطة منعوا دبابات العدو من اجتياح القطاع  وأبقوهم مذعورين في أطراف القرى البعيدة وبلغت بهم القوة تصوير عمليات القنص والهجوم علي العدو بالفيديو، بكل ثبات واقتدار. ومهما تكلمنا عن هذه البطولات فلن نوفيهم حقهم، وبالتأكيد سيروي المجاهدون بعد أن تضع الحرب أوزارها بطولات لهؤلاء الرجال تشفي صدور قوم مؤمنين.


 


لكن أهم انجاز في هذه المعركة حققه مجاهدو حماس وباقي الفصائل هو إرهاب العدو وامتلاك ما يحقق الردع. إنها الصواريخ التي أحدثت نقلة في الصراع العربي الإسرائيلي، رغم كل ما يردده المتخاذلون عن ضعف قوتها.  وشتان بين صواريخهم وصواريخ المقاومة والتفوق هنا ليس في حجم ولا قوة الصواريخ وإنما في تأثيرها، صواريخهم تدمر أكثر وتقتل أكثر لكنها تزيد الشعب الفلسطيني صمودا وثباتا، بينما الصواريخ الفلسطينية أقل دمارا ولا تقتل الكثير ولكنها أشد إيلاما وتصيب المدن الصهيونية بالشلل التام وتقهر الشعب الإسرائيلي بالرعب وتدفعهم للهرب إلي الملاجئ.. ويضاف إلي الأداء الصاروخي البسالة في مواجهة دبابات العدو بأسلحة جديدة فعالة لمنع دخولها الأحياء السكنية، وتجميد فعاليتها التي كان يعتمد عليها العدو في الاجتياحات السابقة، وهذا التفوق النوعي للمقاومة هو الذي جعل العدو يعتمد علي القصف الجبان بالطائرات والمدفعية والهجمات الإجرامية بالقنابل الفوسفورية سعيا وراء نصر زائف علي المدنيين وليس في ساحة المواجهة.


 


وتحولت هذه البطولة الصهيونية المتوهمة فوق جماجم الأطفال والنساء إلي نار تحرق صورة الكيان الصهيوني في العالم، وامتدت النار لتقضي علي دعاوي كل المتعاونين مع هذا الكيان في العالمين العربي والإسلامي وتشكل رأي عام عربي وإسلامي ودولي داعم للمقاومة، وأعيدت القضية إلي الواجهة أمام أجيال نشأت لا تعرف غير شعارات السلام الزائفة التي تسود صفحات الإعلام منذ عقود.


 


إسرائيل


إذا نظرنا إلي وضع إسرائيل الآن نجد أن هذا الكيان أدمن الهزائم، ويخرج الجيش الصهيوني من فشل إلي فشل، خسر أمام حزب الله وها هو يخسر أمام المقاومة الفلسطينية في غزة، وانهارت صورة القوة العسكرية المدججة بأسلحة الدمار أمام سواعد رجال عز الدين القسام، وسرايا القدس، وألوية الناصر صلاح الدين، وكتائب أبو علي مصطفي، ونسور فلسطين، وكتائب الأقصى.


 


قد تنجح إسرائيل في إرهاب الدول لكنها عاجزة أمام جماعات وفصائل مجاهدة.


 


قد تملك إسرائيل أسلحة لتدمير المدن لكن أسلحتها لا تخيف الأجيال الجديدة من المقاومين، هذه الأجيال هي طلائع الأمة الجديدة التي ولدت تحت القصف والنار لتعيد التوازن مع هذا العدو المجرم.


 


لقد جلبت هذه المعركة الرعب للإسرائيليين في جنوب الكيان لأول مرة منذ 48 لينتهي الحلم الصهيوني بتحقيق الأمن بالقوة العسكرية، ومنذ عامين عاش شمال الكيان الرعب في حربه مع حزب الله، وتكرر الرعب مع بضعة صواريخ أطلقت في الحرب الأخيرة من جنوب لبنان.. كل هذا يعني أن معظم المدن الإسرائيلية أصبحت الآن في مرمي صواريخ المقاومة الإسلامية في الشمال والجنوب، وهذا يفرض أوضاعا علي الأرض لم تكن موجودة من قبل.


 


بل إن ما حدث من حزب الله وحماس كشف عن أهمية الصواريخ وتطويرها، والتي ربما ستتحول إلي أسلحة شعبية في الفترة المقبلة، تسعي قوي أخري غير معروفة لاستخدامها كما رأينا في القصف المجهول علي الشمال الإسرائيلي أثناء العدوان علي غزة، كما أن المسافة بين الحدود والمدن الإسرائيلية لا تحتاج إلي مدي بعيد، كصواريخ شهاب الإيرانية فيكفي أن يصل المدى بضعة كيلومترات للوصول إلي الأهداف في الكيان الصهيوني.


 


الحكام العرب


العجز الإسرائيلي في مواجهة المقاومة وردعها هو الذي يدفع القادة الإسرائيليين إلي الاستعانة ببعض الحكام العرب لحصار المقاومة وتقييدها لإنقاذ الكيان الصهيوني، ومن هنا تظهر المبادرات العربية التي تخدم الأمن الإسرائيلي، والتي تلعب دورا واضحا في تشتيت الأنظار بعيدا عن الصمود الفلسطيني وتحويل الانتصار في غزة إلي هزيمة وتصوير المعركة علي أنها مجرد خلافات بين العرب أنفسهم أو خلافات بين الفلسطينيين.


 


التحول الاستراتيجي بالمنطقة


إن نظرنا خلف صور الشهداء والمصابين والمنازل المهدمة فإن النتائج الإستراتيجية لهذا النصر المبين تقلب كل الحسابات وتؤكد أن قيادة الأمة ليست مجموعة من الحكومات المتخاذلة والضعيفة أخرجت نفسها من ساحة الصراع وتلعب أدوار الوساطة، وإنما هناك واقعا جديدا يتشكل علي الأرض تمسك فصائل المقاومة بزمامه وتديره باقتدار رغم كل المعوقات، وستكشف الأيام المقبلة الكثير من هذه الانجازات الإستراتيجية، التي لا تقف عند حدود غزة وإنما علي ساحة الصراع الدائر الآن في العالم الإسلامي بين الأمة وأعدائها.


 


ما حدث في غزة زلزال حقيقي يحتاج إلي قراءة جديدة واقعية قائمة علي الحقائق علي الأرض، تقول أن القوة العسكرية لم تعد حكرا علي مجموعة من القتلة أدمنوا إزهاق الأرواح واستباحوا لأنفسهم  نصب المذابح للأبرياء تحت شعار الدفاع عن النفس. نحن أمام ولادة أجيال جديدة تعشق الموت وتملك إرادة من الفولاذ قادرة علي إرهاب العدو، قوتها الحقيقية في قلوبها قبل أن تكون في أسلحتها البسيطة، لا يعوقها ضجيج المبادرات الاستسلامية ولا يثبطها قرارات المؤتمرات العبثية.


 


كلمات سريعة


**  تنظيم التظاهرات في كل أنحاء العالم نصرة لغزة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني يعني أن الشعوب لازالت حية ولديها القدرة علي الفعل.


 


** رئيس فنزويلا المناضل هوجو شافيز  ورئيس بوليفيا إيفو موراليس قررا قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، وقاما بما لم يستطع أن يفعله الحكام العرب وعبرا عن ضمير العالم الحر الحقيقي، وحفرا لنفسيهما مكانا في قلوب العرب والمسلمين، وسيخلد موقف كل منهما في تاريخ القضية الفلسطينية.


 


** قناة الجزيرة كانت من أبطال معركة غزة وجهدها لا يقل عن جهد المقاومين علي الأرض، كانت هي المصدر الرئيسي لمتابعة الجريمة بالصوت والصورة،خاصة الجزيرة الدولية الناطقة باللغة الانجليزية التي كان لها تأثيرها في العالم الغربي بعد غياب الإعلام الأوربي والأمريكي لأول مرة عن تغطية الحرب.


 


** المحلل العسكري المصري العميد صفوت الزيات كان رائعا وهو يطل علينا من شاشة الجزيرة يوميا طوال فترة الحرب ليحلل بدقة الأبعاد الإستراتيجية علي الأرض ويكشف ما وراء صور الدمار والنار من خطط. كانت آرائه عميقة ومعززة بالمعلومات والحقائق، وكانت الملايين تتابعه  لتقف علي نتائج الحرب يوما بيوم. وصدق في كل تحليلاته، وكأني أراه  يوجه المقاومة بعبقرية غير معهودة بالكشف عن نقاط  قوة الفصائل الفلسطينية ليثبتوا عليها ويدلهم علي نقاط الضعف في الجانب الآخر ليستثمروها. كان خبيرا قديرا يختلف كثيرا عن هؤلاء الذين يطلون علينا كخبراء عسكريين ليبشرون الأمة بالهزيمة.


 


** كشف طيب أردوغان عن عودة تركيا من جديد للعالم الإسلامي من بوابة فلسطين.. كانت تصريحاته القوية بداية تحرك الشارع التركي بالملايين لنتذكر بالدور الذي لعبته الخلافة العثمانية في حفظ التوازن مع الغرب قرونا من الزمان.


 


** أين تذهب التبرعات لغزة؟ وهل ستكرر الحكومات العربية أدائها السابق وتساهم في الانقسام الفلسطيني وتلقي كل البيض في سلة محمود عباس؟


بقلم : عامر عبد المنعم

مقالات ذات صلة