تقارير أمنية

العدو الصهيوني يرفض النداءات الدولية بفتح المعابر مع غزة

المجد


 جدد العدو الصهيوني رفضه فتح معابر قطاع غزة ضارب بكل النداءات الدولية المطالبة بفتحها عرض الحائط، مشدد على أن تلك المعابر ستظل مغلقة ما دام فتحها سيفيد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حسب ما صرح به مستشار رفيع لرئيس الوزراء الصهيوني إيهود أولمرت.


 


فقد طالب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز  العدو الصهيونية بفتح جميع معابر قطاع غزة من أجل الإسراع في إدخال إمدادات الإغاثة. وجاءت تصريحات هولمز في مؤتمر صحفي في القدس يوم أمس الجمعة بعد يوم من زيارته لغزة لتفقد آثار العدوان الصهيوني.


 


وقال هولمز إن على الأمم المتحدة مناشدة المجتمع الدولي لتقديم مئات الملايين من الدولارات للمساعدة على تخطي ما وصفه بالأزمة الإنسانية الحقيقية في قطاع غزة الناجمة عن الحرب الصهيونية.


 


وأوضح في تصريح للجزيرة أن الأمم المتحدة تتعاون مع حركة حماس وأي جهة سياسية أخرى لتقديم مساعداتها بغض النظر عن الظروف السياسية ودعا إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفرقاء الفلسطينيين.


 


وقد تفقد هولمز الدمار الذي خلفته الحرب الصهيونية، وزار العديد من المواقع التي استهدفها القصف في قطاع غزة.


 


وكان مستشاراً رفيعاً لرئيس الوزراء  الصهيوني أكد أمام مجموعة صغيرة من الصحفيين في المقر العسكري  الصهيوني في تل أبيب قبل يومين -بشرط ألا ينشر اسمه- أن العدو الصهيوني تستبعد إعادة فتح المعابر الحدودية إلى قطاع غزة بشكل كامل “ما دامت حركة حماس تحكم القطاع أو تستفيد من تخفيف القيود”.


 


وأضاف أنه حتى إذا وافقت حماس على السماح للسلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس بإدارة المعابر فإن دولة العدو الصهيوني تعتقد أن حماس سوف تسيطر على الأمور من خلف الستار وتستعيد السيطرة خلال أيام.

مقالات ذات صلة