تقارير أمنية

متشددون أمريكيون يهود يطالبون بتخصيص جزء من المعونة الأمريكية للقيام بدوريات على حدود غزة

مصر تتعرض لحملة جديدة من أصدقاء إسرائيل بذريعة أنفاق غزة


متشددون أمريكيون يهود يطالبون بتخصيص جزء من المعونة الأمريكية للقيام بدوريات على حدود غزة


المجد


ذكرت مصادر صحفية أن مصر تتعرض لحملة من متشديين يهود أمريكيين وأصدقاء إسرائيل يطالبون فيها باقتطاع جزء من المعونة العسكرية لمصر في تسيير دوريات عسكرية رقابية على حدود مصر وغزة وإلا قامت واشنطن بمنع المعونة الأمريكية عن مصر تحت ذريعة أن القاهرة لا تقوم بما عليها من اجل إغلاق أنفاق تدعي إسرائيل وأنها تستخدم في تهريب معونات ومواد تموينية وأسلحة للفلسطينيين في قطاع غزة.


 


حيث قالت جريدة “انفسترز بزينس ديلي”، او يومية أعمال المستثمر، التي تصدر من منطقة واشنطن العاصمة أن “ستة من ضباط الجيش والمهندسين قاموا بجولة أخيرا في حدود مصر وغزة”.


وادعت الجريدة أن حركة المقاومة الإسلامية حماس ردعت لعمليات الحفر.


وطالبت الجريدة  قائلة:”امنعوا التمويل عن مصر إذا لم تغلق الأنفاق”.


وذهب الكاتب اليهودي جوناثان شنازر، الذي جاء ضمن سلسلة مقالات ضد مصر، للقول في مقاله بتارخ 28 يناير/كانون الثاني:”بدون مساعدة أو بمساعدة يجب على مصر أن تقوم بنشاط بتحديد وتدمير هذه الأنفاق. وإذا لم تفعل فعلى واشنطن أن تدرس إلغاء المعونة المقدرة ب 1.7 بليون دولار”.


 


وطالب الكاتب الذي كان يعمل في وزارة الخزانة الأمريكية كمراقب لتمويل ما يسمى بالإرهاب طالب الكونجرس بدراسة المعونة العسكرية لمصر واشتراط استخدام جزء من المعونة “للقيام بدوريات أفضل على حدود غزة”.


 


هذا وقد رصدت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك المستقلة قيام مؤسسات ومنظمات يهودية وأخرى صهيونية وأخرى موالية لإسرائيل بتوزيع المقال وإعادة نشره على نطاق واسع في الولايات المتحدة.


 


هذا وتأتي الحملة الصحفية ضمن حملة صهيونية تهدف إلى تجنيد مصر في الحرب الصهيونية على الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى