تقارير أمنية

العدو يفكر في بادرة حسن نية تجاه أبو مازن وتسليمه مدن في الضفة

المجد


 قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” ان وزارة الجيش الصهيونية تدرس إمكانية تقديم بادرة حسن نية تجاه محمود عباس ابو مازن لجهة تسليمه مدن أخرى في الضفة الغربية.


 


يأتي ذلك اثر تخوف من قبل دولة العدو  بان امكانية اتمام صفقة تبادل الاسرى مع حركة حماس ان يقوض ويضعف السلطة الوطنية ويقوي حماس، وفقاً للصحيفة.


 


وقال مسؤولون في مكتب ايهود باراك لصحيفة “واشنطن بوست” ان احد الاحتمالات تتمثل في نقل السيطرة الامنية الى الجانب الفلسطيني على مدينة طولكرم، الامر الذي عارضه ضباط في الجيش حيث قالوا ان خطوة مثل هذه ستحد من نشاط الجيش في المدينة.


 


وقال مسؤولون صهاينة ان نشر قوات عباس  في المدن من شأنه ان يحد من تنفيذ هجمات ضد اسرائيل في الضفة الغربية على غرار ما حصل في الخليل وجنين خلال الحرب على غزة.


 


وتخشى دولة العدو  من ان المبعوث الامريكي جورج ميتشل سوف يضغط خلال جولاته القادمة لجهة تسليم مدن فلسطينية الى الجانب الفلسطيني من دون اي مقابل وفقاً للصحيفة.


ويشار أن العدو الصهيوني  قد غير وبدل كثيراً مع عباس في كثير من المفاوضات دون أن يحصل الأخير على أي نقاط تحسب لصالحه وصالح تنظيمه فتح ، بينما يخشون من تزايد قوة حماس التي أصبحت تمسك بزمام التفاوض بشان صفقة التبادل وموضوع التهدئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى