تقارير أمنية

خمس حقائق عن تسيبي ليفني

المجد


أظهرت نتائج العينات الأولية للانتخابات الصهيونية  عقب إدلاء الناخبين الصهاينة  بأصواتهم أن وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبي ليفني تقدمت بفارق طفيف في الانتخابات البرلمانية  الصهيونية  يوم الثلاثاء.


 


وفيما يلي حقائق مهمة عن ليفني..


 ولدت ليفني في تل ابيب في الثامن من يوليو تموز عام 1958. ووالدها هو الراحل ايتان ليفني الذي كان عضوا في البرلمان عن حزب ليكود اليميني بعد أن خدم بصورة متميزة في حركة مسلحة قاتلت الحكم البريطاني في فلسطين في أربعينات القرن الماضي. وزوجها رجل الاعمال نافتالي سبتزر ولهما ابنان بالغان. وتعيش الاٍسرة في تل أبيب.


 


 بعد أن عملت أربعة أعوام لدى جهاز المخابرات الصهيوني ( الموساد) درست ليفني القانون في جامعة قريبة من تل أبيب وعملت محامية لمدة عشرة أعوام قبل انتخابها لعضوية البرلمان عام 1999 عن حزب ليكود. وشغلت منصبا وزاريا في حكومتين منذ أن عينها رئيس الوزراء أرييل شارون في عام 2001. وبدأ نجمها في الصعود بوصفها واحدة ممن يثق بهم شارون.


 


 ليفني أقوى امرأة في الساحة السياسية الصهيونية منذ جولدا مئير التي تولت رئاسة الوزراء في سبعينات القرن الماضي. وتولت ليفني ست حقائب وزارية منها العدل والهجرة والخارجية التي قادت فيها مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بوساطة أمريكية. وفي عام 2005 انضمت لشارون في الانشقاق عن ليكود وأسست حزب كديما الوسطي بسبب خلاف متعلق بقرار شارون سحب القوات الصهيونية من غزة.


 


 تبنت ليفني في وقت لاحق استراتيجية واشنطن الخاصة بالحل القائم على دولتين مع الفلسطينيين. وهو ما يخالف مبدأ أيده والدها وهو اقامة “اسرائيل الكبرى” التي تمتد من البحر حتى نهر الاردن. وكانت ليفني أيضا واحدة من أهم صناع القرار في الكيان الصهيوني خلال حربين ضد حزب الله عام 2006 والحملة العسكرية على حماس في غزة الشهر الماضي.


 


 بعدما خلفت رئيس الوزراء الحالي ايهود أولمرت في زعامة كديما في سبتمبر أيلول أخفقت في تشكيل ائتلاف حكومي جديد بسبب خلاف مع حزب ديني مما استوجب اجراء انتخابات جديدة قبل الموعد بأكثر من عام.

مقالات ذات صلة