عين على العدو

إسرائيل تدخل مرحلة مساومات ونتنياهو يعمل على افشال ليفني ليحتل مكانها

 


  


* تسيبي ليفني: الناخبون اختاروا كاديما وعلى بقية الأحزاب الانضمام إلينا


* مرحلة جديدة من التعقيدات. يحاول كل من ليفيني ونتنياهو جذب الأحزاب الأخرى لتشكيل ائتلاف


 


أسفرت نتائج الانتخابات الاسرائيلية عن صعود صعود الاحزاب اليمينة في اسرائيل وتراجع لحزب العمل الاسرائيل الذي يعتبر من الأحزاب المؤسسة لدولة اسرائيل، ودخل الكيان في مرحلة المساومات والمفاوضات الصعبة والمعقدة لتشكيل الائتلاف الحكومي.


ورغم حصول حزب الوسط كاديما الذي يعتبر من احزب الوسط على اكبر عدد من المقاعد، 28 مقعدا، لكن الاحزاب اليمينية حصدت الكثير من نصف مقاعد الكنيست الاسرائيلي حسب النتائج شبه النهائية.


 


فقد حصل اليمين على 61 مقعداً من مقاعد الكنيست البالغة 120. وجاء الليكود في المرتبة الاولى بـ 27 مقعداً واسرائيل بيتنا على 15 وشاس على 11 ويهادوت هاتورة 5 وحزبا المستوطنين الوطن اليهودي والوحدة الوطنية على 7 مقاعد.


بينما حصل حزب كاديما 28 مقعدا والعمل 13، وحزب ميريتس على 3 والاحزاب العربية على المقاعد الباقية التي تبلغ 11 ولا يرجح ان تنضم الاحزاب العربية الى اي ائتلاف حكومي اسرائيلي مقبل.


ورغم أن الرئيس الاسرائيلي سيكلف زعيم اقوى الاحزاب في الكنيست بتشكيل الحكومة المقبلة، تسيبي ليفني، لكن تبقى حظوظها في تشكيل ائتلاف حكومي اقل بكثير من فرص زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو.


 


مرحلة جديدة من التعقيدات


ولا يشكك المراقبون ولو قليلاً أن السلطة الاسرائيلية دخلت مرحلة جديدة من التعقيدات، ويحاول كل من ليفيني ونتنياهو جذب الأحزاب الأخرى لتشكيل ائتلاف حكومي مما يعني إنهما سيدخلان مرحلة المساومات والمفاوضات الصعبة والمعقدة مع هذه الاحزاب وقد يستغرق ذلك أسابيع طويلة.


فقد أعلنت ليفني إن شعب إسرائيل اختار حزبها “الوسطي”، بعد أن أظهرت نتائج اولية تقدمه على حزب الليكود بفارق طفيف.


ودعت ليفني في كلمة أمام انصارها بمقر الحزب بتل أبيب نتنياهو إلى احترام اختيار الناخب الإسرائيلي والانضمام إلى حكومة وحدة وطنية يشكلها حزب كاديما.


وقالت ليفني” الناخبون اختاروا كاديما وعلى بقية الأحزاب الانضمام إلينا”.


من جانبه أن أعلن بنيامين نتنياهو انتصار حزبه في الانتخابات، وقال نتنياهو “انني وبمساعدة الرب سأكون رئيس الوزراء المقبل في إسرائيل، وسألجأ إلى شركائنا الطبيعيين في المعسكر القومي لتشكيل حكومة جديدة”.


وكان الليكود قد اصدر بيانا في وقت سابق قال فيه “إن النتائج أثبتت فوز طريق الليكود والمعسكر القومي”.


 


ليفني تعتزم تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة


وفور ظهور النتائج أعلنت تسيبي ليفني ان حزبها كاديما اليميني الوسطي هو الفائز في انتخابات الكنيست، داعية زعيم اليمين بنيامين نتانياهو الى المشاركة في حكومة برئاستها.


وقالت ليفني لأنصارها في تل ابيب “اليوم اختار الشعب كاديما”، واوضحت أنها تحدثت مع بنيامين نتانياهو ودعته للمشاركة في الحكومة التي تعتزم تشكيلها برئاستها. واضافت “علينا الان ان نحترم خيار الناخبين، ان نحترم قرار صناديق الاقتراع وان ننضم الى حكومة وحدة وطنية بقيادتنا”.


وذكرت ان “اسرائيل لا تنتمي الى اليمين بالطريقة نفسها التي لا ينتمي فيها السلام الى اليسار”. وقالت “لقد أسسنا كاديما على اساس المسؤولية الوطنية، الوقت قد حان لايجاد مسار سياسي جديد لاسرائيل”. واعلنت ليفني “لقد انشأنا كاديما وتخلينا عن احزاب اخرى لاننا اكتفينا”.

مقالات ذات صلة