تقارير أمنية

الجيش الاسرائيلي يكشف النقاب عن اسلحة جديدة استخدمها في حرب غزة

كشف الجيش الاسرائيلي يوم امس” الثلاثاء” النقاب عن اسلحة جديدة ومتطورة استخدمها في القتال داخل الاماكن الماهولة خلال الحرب على غزة.


 


واضافت صحيفة يديعوت احرونوت ان القوات البرية في الجيش هي من كشفت النقاب عن تلك الاسلحه احداها عبارة عن ريبروت يستخدم في القتال داخل الاماكن الماهولة واهمها كان عبارة عن كرة صغيرة تحمل كاميرا حساسه يتم توجيهها عن بعد يلقيها الجنود داخل المنازل المنوي اقتحامها حتى يتم التاكد من عدم تفخيخها وخلوها من المسلحين .


 


ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالكبيرة داخل القوات البرية الاسرائيلية ان الكرة المذكورة والكاميرا التي تحملها ساعدت الجنود كثيرا خلال الحرب على غزة وقلصت عدد الاصابات التي وقعت في صفوفهم بشكل ملحوظ حيث رصدت بيوتا مفخخه جرى تفجيرها عن بعد بعد اكتشافها قبل ان يدخل الجنود اليها .


 


وعرضت القوات البرية مدرعه جديدة لنقل الجنود اطلق عليها اسم ” النمر” استخدمت لاول مرة في غزة حيث جرى تزويد لواء غولاني بعدد منها وهي تتفوق على سابقاتها من حيث السرعة ونجاعة النيران التي تطلقها اضافة الى تزويدها بكاميرات خاصة مرتبطه بشاشات ” سي دي” وتحتوي ايضا على مكيف هواء وتجهيزات لتزويد الجنود بالماء البارد .


 


واخيرا عرضت القوات البرية سلاحا جديدا للقنص متطورا وبعيد المدى حل مكان بندقية القنص ” بارت ” التي ستخرج تدريجيا من الخدمة العسكرية.


معا


18/2/2009م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى