تقارير أمنية

الجيش الصهيوني يدخل إلى حيّز الاستخدام ناقلة جنود مدرعة حديثة تحمل اسم “نمر”

 


أفادت صحيفة “هأرتس ” الصهيونية  قبل أيام أن ناقلة الجنود المدرعة المستقبلية للقوات البرية في الجيش الصهيوني – وهي من طراز ” نمر” (رؤوس اقلام ناقلة + ميركافا) – خاضت “معمودية النار” (أي أول امتحان قتالي في ساحة المعركة) في عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة الشهر الماضي وذلك ضمن النشاط القتالي الذي قام به لواء جولاني في القطاع.


وأضافت الصحيفة أن الجيش الصهيوني أدخل الى حيّز الاستخدام العملياتيّ خلال الاشهر الأخيرة حوالي 10 ناقلات جنود من هذا النوع. وقد ادخل لواء جولاني إلى قطاع غزة عددا من هذه الآليات المدرعة – خلال الأيام الأخيرة من عملية الرصاص المصبوب – بهدف اختبار قدرة هذه الناقلات في ساحة القتال. ومن بين المهام التي نفذتها هذه الناقلات المدرعة – حمل مجموعة القيادة الأمامية لقائد لواء جولاني الكولونيل افي بيلد. كما جرى تأهيل بعض الطواقم القتالية بشكل معجّل لتشغيل هذه الآليات المؤللة في اثناء عملية الرصاص المصبوب.


 


وتقول “هأرتس” ان الجيش أوصى حتى الآن على 130 ناقلة جنود مدرعة من طراز ميركافا بكلفة حوالي 3 مليون دولار لكل قطعة ويجري التخطيط لابتياع حوالي 800 قطعة أخرى مستقبلا بهدف استبدال معظم ناقلات الجنود البالية والقديمة في القوات البرية التابعة للجيش.


 


ويتم صنع ناقلة الجنود المدرعة الحديثة على أساس جسم دبابة الميركافا (بدون البرج والمدفع) وذلك في نطاق مشروع انتاج دبابات الميركافا بالذات.


 


 

مقالات ذات صلة