تقارير أمنية

الامن الداخلي يلقى القبض على عدد من العملاء

غزة – مراسل المجد – ملف خاص


كشف مراسل المجد  نقلا عن مصادر خاصة في جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة عن إلقاء القبض على عدد من العملاء في أماكن مختلفة من قطاع غزة تورطوا في الابلاغ عن أهداف للمقاومة والمشاركة مع القوات الخاصة الصهيوينة كدليل بما فيهم العميل الذي أرشد عن برج الاندلس بغزة.


 


ونقلت المصادر لمراسل المجد ان جهاز الامن الداخلي لم يتوانَ عن العمل ضد العملاء وخاصة انه شدد من اجراءاته خلال الحرب الاخيرة التي بدأت في نهاية العام المنصرم مؤكدةً القاء الجهاز على العشرات من العملاء اثناء الحرب وبعدها.


 


وأشارت المصادر الامنية العليا ان جهاز الامن الداخلي تمكن من القاء القبض على عشرات العملاء بعدما اذاع التلفزيون الاسرائيلي برنامج “عوبدا” تقرير خاص عن دور الشبابك والعملاء في ادارة الحرب على غزة من خلال تحليل البرنامج والتدقيق في تفاصيله.


 


برج الاندلس


 


وحول كيفية معرفة جهاز الامن الداخلي عرض المصدر “للمجد” اعتراف احد العملاء حول دوره في الحرب على قطاع غزة وخاصة انه ابلغ عن برج الاندلس شمال غرب مدينة غزة والذي تم تدميره وقصفه بأكثر من 20 صاروخ اف 16 مشيرة الى انه تم معرفة العميل بعد اجراء تحليل دقيق لما قاله ضابط اسرائيلي خلال برنامج القناة الثانية وربطه بطريقة تعامل هذه العميل على الارض.


    


حيث قال المصدر”اعترف العميل (ز.و) 21 عاما من سكان قطاع غزة أنه ارتبط مع المخابرات الاسرائيلية منذ بداية العام الماضي بعد توجهه للسلك الفاصل شمال قطاع غزة الساعة السابعة مساءا، حيث وجده الجنود وحققوا معه وتركوه لضابط المخابرات الاسرائيلي “أبو العبد” وتم عرض الارتباط عليه فوافق وتم تصويره وسط جنود العدو وهم يتضاحكون، وأعطاه الضابط مبلغ 600 شيكل بالاضافة الى شريحة اورانج وعاد الى غزة الساعة العشرة والنصف ليلا”.


 


وأضاف المصدر حسب اعترافات العميل فان الضابط الصهيوني كلف العميل بعدة مهام ابرزها عمل مسح أمني لعناصر فتح وحماس والجهاد في المنطقة التي يقطن بها وأرقام جوالاتهم اضافة الى الابلاغ عن اماكن رباط المرابطين، فأبلغه عن نقطة رباط للقسام وأخرى للجهاد الاسلامي وذلك في شهري ابريل ومايو عام 2008م، وخلال الحرب تم قصف هذه الاماكن”.


 


العميل الذي التقته “المجد” افاد بانه في شهر مايو 2008م تم تحويله مع ضابط مخابرات اسرائيلي جديد يدعى غازي وقام باعطائه رقم اورانج وكلمة سر جديدين للتواصل مع الضابط وكلمة السر “أنا فتحي أريد نوري”.


 


وقال العميل (ز.و) ” كلفت بالابلاغ عند انطلاق أي صاروخ باتجاه اسرائيل وتحديد المكان بشرعة وقامت بهذا العمل عدة مراتبا بالاضافة انه كلفني بالبحث عن انفاق وصواريخ في بيارات المنطقة الموجودة شمال مدينية غزة والابلاغ عنها وقمت بابلاغ الضابط عن وجود آثار بساطير كثيرة داخل البيارات مما يدل على استعدادات للمقاومة داخل هذه البيارات”.


 


خلال الحرب


وكلف خلال الحرب الابلاغ عن آراء وحديث الناس بعد الغارات الجوية يوم 27/12/2008م، فأبلغ ضابط المخابرات بأن الناس خائفين كثيرا وهربوا من المنطقة المحيطة بالسفينة “المخابرات” بسبب الاشاعة بنية اليهود ضرب السفينة بخمسة طن من المتفجرات.


 


وأضاف العميل طلب مني الضابط ابو العبد بمعرفة هل يوجد سكان في برج الاندلس أم لا وذلك يوم 11/01/2009م فأبلغته بأن سكان يحضرون للبرج نهارا ويهربون ليلا (مع العلم بأن برج الأندلس قد تم قصفه ليلة 12/01/2009م بأكثر من 20 صاروخ إف 16 مما أدى الى انهيار أكثر من عشرين شقة).


 


 


 

مقالات ذات صلة