تقارير أمنية

“الوحدة 8200” تراقب الفلسطينيين وتتنصت على هواتفهم

 


جهاز استخبارات صهيوني يتجسس إلكترونياً


 “الوحدة 8200” تراقب الفلسطينيين وتتنصت على هواتفهم


المجد


تعتمد الأجهزة الاستخبارية الصهيونية على مصدرين أساسيين لجمع المعلومات الاستخبارية اللازمة لحربها ضد حركات المقاومة الفلسطينية، وهما المصادر البشرية، القائمة على تجنيد العملاء، والمصادر الإلكترونية، والقائمة على الاستعانة بأحدث ما توصلت إليه التقنيات. وكما أن هناك أقساماً داخل المؤسسات الاستخبارية الأساسية لدى العدو الصهيوني تُعنى بشكل خاص بتجنيد العملاء، فإن هناك أقساماً تعنى بالتجسس الإلكتروني. لكن في كل ما يتعلق بالتجسس الإلكتروني فإنه من بين الأجهزة الاستخبارية الصهيونية الثلاثة، وهي جهاز المخابرات الداخلية ((الشاباك))، وشعبة الاستخبارات العسكرية ((أمان))، وجهاز ((الموساد))، يضطلع جهاز ((أمان))، بالدور الأساسي والحاسم في كل ما يتعلق بهذا المجال من عمليات التجسس الإلكتروني. ومنذ ثلاثة عقود دشّن جهاز ((أمان))، الذي يعتبر أكبر الأجهزة الاستخبارية الصهيونية، قسماً متخصصاًَ في مجال التجسس الإلكتروني، أطلق عليه ((الوحدة 8200)). وقد اعترف الجنرال المتقاعد أوري ساغيه، الرئيس السابق لجهاز ((أمان)) بوجود مثل هذه الوحدة، التي اعتبرها من أهم الوحدات الاستخبارية في دولة العدو الصهيوني.


 


وظائف متعدّدة


كما قال الجنرال أوري ساغيه فإن أهداف ((الوحدة 8200)) هي المساهمة في تقديم رؤية استخبارية متكاملة مع المعلومات التي توفرها المصادر البشرية القائمة على العملاء. وتعتمد الوحدة على عدّة جوانب من العمل في المجال الاستخباري وهي: الرصد، والتنصّت، والتصوير، والتشويش.


 


ويتطلب هذا النوع من المهام مجالاً واسعاً من وسائل التقنية المتقدمة. ومن الأهمية بمكان أن نشير إلى أن مجمع الصناعات العسكرية الصهيونية الذي تملكه الحكومة الصهيونية يقوم خصيصاً بتطوير أجهزة الكترونية بناء على طلبات خاصة من القائمين على ((الوحدة 8200))، التي يقودها ضابط كبير برتبة عميد.


ومن الأهمية بمكان أن نشير إلى أن هناك مهاماً روتينية تقوم بها ((الوحدة 8200))، ومع الزمن أصبح هذا النوع من المهام لا يتطلب قدراً خاصاً من التطوير بسبب عدم قدرة المجتمع الفلسطيني على مواجهة هذه التقنيات ، ومن هذه المهام:


 


 أولاً: التنصّت والرصد:


يعتبر التنصت على أجهزة الاتصال السلكية واللاسلكية من المهام الأساسية لـ((الوحدة 8200))، فالهواتف الأرضية والنقالة، وأجهزة اللاسلكي يتم التنصت عليها بشكل دائم. والذي يساعد الوحدة على أداء مهمتها بشكل تام، هو حقيقة أن (إسرائيل) هي التي أقامت شبكة الاتصالات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهي بالتالي لا تحتاج إلى عمليات التقاط للمكالمات، بل إن المقاسم الرئيسية لشبكة الاتصالات الفلسطينية مرتبطة بشكل تلقائي بشبكة الاتصالات الصهيونية ((بيزيك)). إلى جانب ذلك فإن شبكة الهاتف النقال الفلسطيني الوحيدة العاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة والمعروفة بـ((جوال))، تعتمد على (إسرائيل) في الكثير من خدماتها، فضلاً عن توقيعها على اتفاق مع شبكة ((أورانج)) الصهيونية للاتصالات، الأمر الذي يجعل ((الوحدة 8200))، لا تحتاج إلى كثير من الجهود من أجل رصد المكالمات الهاتفية. أما بالنسبة لأجهزة الاتصالات اللاسلكية الأخرى المستخدمة في الضفة الغربية والقطاع، سيما أجهزة ((ميريتس))، فهي أجهزة صهيونية خالصة، إلى جانب اعتماد آلاف الفلسطينيين على شركات الهواتف النقالة الصهيونية، مثل سيلكوم وبيلفون، وغيرها من الشركات.


 


لكن ما هي الفئات التي يتم التنصت عليها:


1- قادة وعناصر المقاومة: من أجل رصد تحركات عناصر المقاومة من التنظيمات المختلفة، تعطي ((الوحدة 8200)) أولوية قصوى للتنصت على هواتف عناصر المقاومة. بحيث تستخدم المادة التي يتم التنصت عليها في بناء ملف أمني للذين يتم رصد مكالماتهم، هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية يتم استخدام رصد هذه المكالمات في إحباط عمليات تخطط لها حركات المقاومة. فضلاً عن استخدام محتوى هذه المكالمات في تحديد الإجراء المتخذ ضد عناصر المقاومة، إن كان اغتيالاً أو اعتقالاً. وكما دلّت التجربة فإن رصد المكالمات من قبل الوحدة يساعد محققي المخابرات الصهيونية في استجواب عناصر المقاومة لدى اعتقالهم، وتقديم الأدلة ضدهم. وهنا يتوجب الإشارة إلى نقطة بالغة الأهمية، وهي أنه عندما يتم اعتقال عنصر من عناصر المقاومة فإن جنود الاحتلال يحرصون على الاستيلاء على هاتفه النقال. وبتقنية معروفة لدى خبراء التقنية العاملين لدى ((الوحدة 8200)) يتم الحصول على محتوى جميع المكالمات التي أجراها صاحب الهاتف النقال، أو تلقاها في غضون شهر كامل. وقد شهد عدد من المعتقلين أن محققي المخابرات قاموا بعرض محتوى مكالماتهم عليهم أثناء التحقيق من أجل إجبارهم على الاعتراف.


2- قادة السلطة ومسؤوليها: تبدي المخابرات الصهيونية اهتماماً بالغاً بمعرفة ما يدور في أروقة السلطة، من أجل مساعدة الحكومة على اتخاذ القرارات المناسبة في كل ما يتعلق بالعلاقة مع السلطة. وقد نقلت الصحف العبرية عن مصدر أمني قوله إن ((الوحدة 8200))، بناء على تعليمات من قيادة جهاز ((أمان)) لا تستثني أياً من قادة السلطة ومسؤولي وموظفي أجهزتها الأمنية من عمليات التنصت المنهجية. وقد كشفت القناة الثانية في التلفزيون الصهيونية النقاب عن أن شارون نجح في إقناع الرئيس بوش في التحول ضد عرفات بهذا الشكل الجارف عندما عرض شارون على مسامع بوش محادثات لعرفات يطلب فيها من مقاومين في حركة فتح مواصلة العمل المسلح ضد ((إسرائيل)) في مطلع انتفاضة الأقصى، وقد تم عرض محتوى هذه المكالمات على الكثير من المسؤولين في أوروبا وبعض الدول العربية، التي ظلت على علاقة مع ((إسرائيل )) من باب التبرير لـ((إسرائيل)) في سياستها الحالية ضد الفلسطينيين.


 


3- شرائح مختلفة من الشعب: المخابرات الصهيونية معنية بمعرفة توجهات الرأي العام الفلسطيني، من هنا تقوم ((الوحدة 8200)) بالتنصت على هواتف الكثير من الناس من أجل معرفة توجهات الرأي العام، لكن تبدي اهتماماً بالتنصت على مكالمات الصحافيين والعاملين في المجال الإنساني والأهلي.


 


ثانيا: التصوير:


 دلت تجربة انتفاضة الاقصى على أن التصوير هو أحد أهم مركبات التجسس الإلكتروني للدولة العبرية. وتستخدم ((وحدة 8200))، تقنيات مختلفة في عمليات التصوير التي باتت أمراً ضرورياً في رصد تحركات المقاومة الفلسطينية، إلى جانب مساهمة عمليات التصوير في تحسين أداء قوات الاحتلال في المواجهات مع المقاومة. ويتم ربط هذه الكاميرات بهيئات القيادة في وزارة الدفاع وهيئة أركان الجيش، حيث يطلع قادة أذرع الجيش المسؤولين من قبل الجيش على الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة. وتتم عمليات التصوير بعدة تقنيات، أشهرها تقنيتان بارزتان، وهما:


 


1- تركيب كاميرات رقمية كبيرة وعلى قمم الجبال المحيطة بالمدن الفلسطينية في الضفة الغربية، ويتم نصبها على أبراج خاصة أمام المدن في قطاع غزة، ويشرف على تشغيل هذه الكاميرات منتسبو ((الوحدة 8200))، حيث يتم توجيه الكاميرات إلى المناطق التي ترغب المخابرات والجيش الصهيوني بمراقبة تحركات المقاومين الفلسطينيين فيها. وتعتبر عملية التصوير في كثير من الأحيان حلقة في سلسلة العمليات اللازمة في تنفيذ عمليات الاغتيال.


وقد كشف الصحافي الصهيوني بن كاسبيت أن ((الوحدة 8200)) تقوم بتركيز هذه الكاميرات لمراقبة منازل ومكاتب المطلوبين، وبالذات قادة حركة حماس. وأضاف بن كاسبيت أن هذه الكاميرات نقلت صور قادة حماس أثناء تحركهم في منازلهم وفي شوارع المدن الفلسطينية المختلفة. في الوقت نفسه تقوم ((الوحدة 8200))، بتركيب كاميرات لمراقبة ما يجري في محيط المستوطنات اليهودية، أو على طول الخط الفاصل بين قطاع غزة والضفة الغربية من جهة ودولة الاحتلال.


2- استخدام الطائرات بدون طيار: ويتم استغلال هذه التقنية بالتعاون بين ((وحدة 8200))، وسلاح الجو الصهيوني، ويقول الجنرال دان حلوتس، نائب رئيس هيئة الأركان وقائد سلاح الجو الصهيوني الأسبق، في جميع عمليات الاغتيال التي تمت في الضفة الغربية وقطاع غزة فإنه قد تم استخدام هذه الطائرة التي ينتجها مجمع الصناعات العسكرية الصهيونية. وتستخدم هذه الطائرة في تسهيل مهمة ألوية المشاة التابعة لجيش الاحتلال قبيل وأثناء عمليات التوغل داخل الضفة الغربية والقطاع. ويتم تشغيلها من قاعدة جوية تقع في محيط مدينة تل أبيب، بمسح المناطق التي ينوي الجيش التوغل فيها، وتزود عناصر ((الوحدة 8200)) بمعلومات عن تحركات عناصر المقاومة، وعناصر الوحدة يقومون بدورهم بتزويد قادة الجيش بهذه المعلومات أولا بأول. وتستخدم هذه الطائرات في مسح الحدود الجنوبية لقطاع غزة بدعوى مراقبة عمليات تهريب الأسلحة بين مصر والقطاع. وحسب مجلة ((الاستقلال))، إحدى ملاحق صحيفة ((يديعوت احرنوت))، الصادرة بتاريخ 26/4/2004 فإن هذه الطائرات تستخدم أيضاً في تنفيذ عمليات الاغتيال حيث أنها مزودة بصواريخ خاصة تقوم بإطلاقها على الأشخاص المرشحين للتصفية. وبهذه تصبح ((الوحدة 8200 )) إلى جانب أنها ذراع استخباري إلكتروني، تقوم بمهمات ميدانية عملية.


مرحلة ما بعد ((فك الارتباط))


من ناحية ثانية تبين أن الجيش الصهيوني قد كلف ((الوحدة 8200)) بالقيام بالترتيبات اللازمة التي تضمن لـ((إسرائيل)) مواصلة معرفة ما يدور في قطاع غزة بعد تنفيذ خطة ((فك الارتباط))، وانسحاب جيشها منه. وحسب تقرير ورد في مجلة ((فورين ريبورت))، فإن((الوحدة 8200)) قامت بزرع أجهزة تنصت وكاميرات وألغام في مناطق حساسة ومختلفة من القطاع.


 


ويضيف التقرير أنه في الوقت الذي كانت  تستعد فيه المؤسسة العسكرية الصهيونية لانسحاب محتمل من القطاع تضاعف شعبة الاستخبارات العسكرية ((أمان))، وبالذات ((الوحدة 8200)) جهودها في هذه العملية. ووفق المجلة فإن ((أمان)) عملت ، وبكل ما أوتيت من قوة، لزرع أحدث أجهزة التجسس الرقمية (ديجيتال) في القطاع قبل رحيل الجيش عنه وذلك من أجل وضع الفصائل الفلسطينية المقاومة تحت الرقابة الصهيونية الدائمة، ونقل أي معلومات مباشرة إلى مقر ((أمان)) في ما يسمى بـ” تل أبيب”.


 


وتمثل التغيير الأول الذي ستجريه ((الوحدة 8200)) على حد قول ((فورين ريبورت)) في زرع كاميرات خفية في المواقع المركزية في القطاع تكون مرتبطة مباشرة بمحطات رصد حي داخل دولة العدو الصهيوني وتعمل على مدار ساعات اليوم. وفي حال وجود نشاطات تعتبرها المخابرات الصهيونية ((مشبوهة))، مثل التحضير لإطلاق صواريخ على مدن يسكنها يهود، فإن هذه المعلومات تبث عبر الاتصال الإلكتروني الكومبيوتري إلى أسراب طائرات الهليكوبتر الهجومية التي ستكون جاهزة لتنفيذ عملية ضرب الهدف المعني في غزة.


وتضيف المجلة أن عملية زرع الكاميرات التي تتحمل كل التقلبات الجوية وتعمل ليل نهار احتاجت إلى أشهر، خاصة أن العمل الأساسي فيها هو تركيب هذه الكاميرات بشكل سري وإخفاؤها بطرق يصعب على الفلسطينيين اكتشافها. وأما التغيير الثاني فسيتمثل في زرع أجهزة تنصت في المباني الرئيسية مثل مكاتب السلطة  والفصائل المختلفة. وهذه ليست مهمة صغيرة بل كبيرة للغاية، حسب ((فورين ريبورت)).


 


ويقول:”إذ تخطط ((إسرائيل)) للرصد والسيطرة على جميع خطوط الهاتف وأنظمة الاتصال في القطاع بشكل يمكّن الأجهزة الأمنية الصهيونية من رصد تحركات واتصالات المقاومين”.



 

مقالات ذات صلة