الأمن عبر التاريخ

التنفيذ الدقيق للمهام… مهمة امنية من تاريخ الاسلام

المجد- خاص


عاش الاسلام في تاريخه العديد من المهمات الاستخبارية الخطيرة التي اعتبرت مفصليا في مسيرته الدعوية والتاريخية .


لقد ورد في الاخبار الصحيحة والاحاديث عن الصحابة مهمات صعبة برز منها قصة اوضحت فيها عملية التنفيذ الامني الدقيق . 


 


ويتمثل في الدور الذي قام به حذيفة بن اليمان يوم الخندق ليتحسس أخبار الأحزاب وكان بإمكانه أن يبطش بمعاوية وأبيه وعمرو بن العاص رضي الله عنهم جميعا ولكن لضبطه وتنفيذه الدقيق لأوامر النبي – صلَّى اللَّه عليه وسلَّم – جعله يلتزم بذلك ولا يحيد عنه قيد أنملة .


 


وفي ذلك يقول حذيفة رضي اللَّه عنه : لقد رأيتنا مع رسول اللَّه – صلَّى اللَّه عليه وسلَّم – ليلة الأحزاب ، وأخذتنا ريح شديدة ، وقر ( برد ) ، فقال رسول اللَّه – صلَّى اللَّه عليه وسلَّم – : ” ألا رجل يأتينا بخبر القوم جعله اللَّه معي يوم القيامة ” ، فسكتنا


 


فلم يجبه منا أحد ، ثم قال : ” ألا رجل يأتينا بخبر القوم جعله اللَّه معي يوم القيامة ” ، فسكتنا فلم يجبه منا أحد ، فقال : ” قم يا حذيفة فأتنا بخبر القوم ” فلم أجد بدا  إذ دعاني بإسمي أن أقوم ، قال : ” اذهب فأتني بخبر القوم ولا تذعرهم عليَّ ” .


 


فلما وليت  من عنده ، جعلت كأنما أمشي في حمام حتى أتيتهم ، فرأيت أبا سفيان يصلي ظهره بالنار ، فوضعت سهما في كبد القوس ، فأردت أن أرميه ، فذكرت قول رسول اللَّه – صلَّى اللَّه عليه وسلَّم – :   ” ولا تذعرهم عليَّ ” ولو رميته لأصبته ، فرجعت وأنا أمشي في مثل الحمام ، فلما أتيته فأخبرته بخبر القوم وفرغت قررت (بردت) ، فألبسني رسول اللَّه – صلَّى اللَّه عليه وسلَّم – من فضل عباءة كانت عليه يصلِّي فيها فلم أزل نائما حتى أصبحت ، قال : ” قم يا نومان ” . رواه مسلم .


 


وفي رواية أخرى فيما يرويه حذيفة: “…. حينما دخلت معسكر قريش صرخ أبو سفيان قائلا : يا معشر قريش ليتعرف كل أمريء منكم جليسه واحذروا الجواسيس – وكادت مهمة حذيفة أن تفشل لولا انضباطه وتصرفه الحاذق –    فأخذ بيد جليسه على يمينه ، قال : من أنت ؟ قال : أنا معاوية بن أبي سفيان ، وقبض يد من على يساره قال : من أنت ؟ قال : عمرو بن العاص . سيرة ابن هشام .

مقالات ذات صلة