المكتبة الأمنية

التنبؤ الاستخباري لعام 2009

المجد _ خاص:


أصدر مركز التنبؤات الاستخبارية في واشنطن الإصدار رقم 24 من سلسلة تنبؤاته الاستخبارية تحت عنوان: “التنبؤ الاستخباري السنوي للعام 2009: حروب وركود ونهوض” والذي أعده مجموعة من الباحثين في الأمن الدولي والإقليمي. وقدم له مؤسس المركز ومديره التنفيذي جورج فريدمان  الكاتب والمحلل والخبير الاستراتيجي الأمريكي, الذي يعد من أبرز رجالات الفكر السياسي الاستراتيجي في أمريكا ورئيس مؤسسة شتراتفور للدراسات الاستراتيجية, كما يرأس شركة المخابرات العالمية “غلوبل إنتلجنس“.


وعرف جورج فريدمان في أوساط المحللين  بمخابرات الظل نظرًا لقربه من وكالة المخابرات الأمريكية (سي آي إيه) ومن وزارة الدفاع الأمريكية.


كما يرى فريدمان أن احتمالات شن هجوم أمريكي أو صهيوني على منشآت إيران النووية ضئيلة لان المخاطر المترتبة على ذلك بالنسبة للاقتصاد العالمي تفوق المكاسب المحتملة.


ويتوقع فريدمان أن قضايا ثلاث (وهي الحرب في أفغانستان –باكستان والوضع العراقي, و صعود روسيا وضغطها في قضية الغاز على أوروبا, والأزمة المالية) ستشغل إدارة أوباما الجديدة وستصرف اهتمامها عن الشرق الأوسط في المرحلة المقبلة.


وفيما يلي خلاصة ما جاء في هذه التنبؤات:


ستكون سنة 2009 سنة مليئة بالتعقيدات, وهناك ثلاثة اتجاهات ستهيمن على الأحداث في سنة 2009, وهي:


1.      الإدارة الأمريكية الجديدة تتعامل مع حرب معقدة على الصعيدين السياسي والعسكري.


2.      روسيا تعمل على تأمين مكان لها تحت الأضواء على المسرح العالمي.


3.      هناك ركود اقتصادي يرخي بظلاله في أغلب المناطق في العالم


 


 


للاطلاع على تفاصيل الدارسة اضغط هنا

مقالات ذات صلة