تقارير أمنية

من تكون الوحدة البحرية الخاصة “شايطيت 13/ 13 – שייטת”؟!


شعار الوحدة البحرية الخاصة (شايطيت 13) – سيف ودرع وخفاش –


المجد- خاص


كثيرا ما يلف الغموض الوحدات الخاصة الصهيونية من حيث العمل والمهمات الخاصة  لكن هذا الغموض لن يبقى إلى الأبد و بين فترة وأخرى تتكشف الخيوط والمهمات لهذه الوحدات الصهيونية , ومن خلال البحث والتدقيق والمعلومات الاستخبارية يعرض موقع ” المجد…نحو وعي أمني”  دارسة أعدها حول الوحدة البحرية الخاصة “شايطيت 13” التي شاركت في استهداف قافلة السودان حسب ما أفادت به يديعوت احرونوت الصهيونية اليوم 8/4/2009.


 


والوحدة 13 هي القوات الخاصة البحرية الصهيونية وتعتبر الوحدة من أهم ثلاث وحدات صهيونية خاصة – بالإضافة إلى وحدة استطلاع هيئة الأركان العامة والوحدة الجوية الخاصة- وتعتبر هذه الوحدة جزءا من قوات البحرية الصهيونية.


تأسيسها:


تم إنشاء الوحدة بصورة رئيسية للقيام بعمليات بحرية خاصة، على غرار ما كان يحدث على الأرض.


 


تأسست الوحدة عام 1949 على غرار اللواء البحري الهاغانا خلال اندلاع حرب عام 1948م ، كانت الوحدة في بداية الأمر منخفضة الميزانية والاستعداد، إذ لم يتلق أفرادها التدريب الكافي مما أدى إلى فشلها في العديد من المهمات التي أوكلت إليها.


 


في السبعينيات تم إعادة بناء الوحدة مع التركيز على تدريب العناصر جيدا وإكسابهم المهارات البحرية إلى جانب الإلمام ببعض المهارات البرية.


 


في 1979 تم تعيين رئيس جديد للوحدة – عامي أيالون – والذي قام بإعادة تنظيم الوحدة وترتيبها إضافة إلى زيادة وتيرة التدريب في هذه الوحدة على غرار غيرها من الوحدات الخاصة الصهيونية، ومع انتهاء التدريبات أصبحت الوحدة أفضل عددا وجاهزية مما كانت عليه قبل.                


في أواخر 1980 أدرك عناصر الوحدة أن الجيش لا يستغل كافة إمكانيات الوحدة ولا يعطيها القدر اللازم من الاهتمام مما دفع ضباط الوحدة إلى الانتقال إلى وحدات خاصة أخرى حديثة الإنشاء بمناصب أعلى من مناصبهم في الوحدة .


 


في السنوات الأخيرة تم التركيز على التدريب البري للوحدة وعلى تنفيذ عمليات برية خاصة إلى جانب أدائها المهمات البحرية الخاصة، مما جعلها تصنف من أفضل وحدات القوات الخاصة في دولة الاحتلال الصهيوني إضافة إلى سمعتها الجيدة في المجتمع الصهيوني الإرهابي.


 


التدريب:


يستمر تدريب عناصر الوحدة 20 شهراً ويعتبر تدريبها الأكثر قسوة في تدريبات جيش الدفاع الصهيوني، وتدريباتهم كالتالي:


           يقضي المتدربون  ستة أشهر من تدريب المشاة العادي مع وحدات الجيش العادية.


           3أسابيع من التدريب على الباراشوت في مدرسة الدفاع الصهيوني للمظليين.


           3 اشهر من تدريب المشاة المتقدم على الاسلحة الخفيفة والمعدات البحرية وقيادة الزوارق والبوارج إضافة إلى زرع المتفجرات.


           تدريب غوص متقدم لمدة   4 اسابيع: ويتدرب خلاله الجندي على الغوص والقتال البحري وكيفية تحمل البرد وكيفية النجاة من الظروف القاتلة كازدياد الضغط.


           تدريب متخصص : ويستمر لمدة سنة يتركز بصورة عامة على التدريب البحري والتدريبات الخاصة اللازمة للقيام بمهامها.


وبعد هذا التدريب يتم تقسيم العناصر الى 3 اقسام:


غارات : وتكون إما في البحر أو على اليابسة  إضافة إلى عمليات التوغل والاغتيال والعمليات البحرية لإنقاذ الرهائن.


تحت الماء : وتقوم بجميع العمليات تحت الماء ، كتأمين الشواطئ قبل الهبوط ، ومهاجمة السفن.


فوق الماء : كاعتراض السفن ومهاجمة الشواطئ .


وفي حال تنفيذ العمليات و المهام الموكلة للوحدة فإن جميع الأقسام السابقة تتعاون مع بعضها البعض وبشكل وثيق.


إخفاقات ونجاحات الوحدة خلال أكثر من نصف القرن:


حرب الأيام الستة :


مع اندلاع حرب الأيام الستة في عام 1967 لم تكن الوحدة قد تلقت ذاك التدريب الكافي. وهذا ما أدى إلى فشل العديد من المهمات التي كلفت بها في ذلك الوقت ، وأحد أبرز هذه العمليات الفاشلة كان في 5/6/1967م، عندما القي القبض على 6 من عناصرها خلال مهمة سرية في ميناء الاسكندرية، وقد تم الإفراج عنهم بعد أكثر من ستة أشهر في كانون الثاني / يناير 1968م.


 


في عام 1969 ، تلقت الوحدة ضربة جديدة، إذ قتل ثلاثة من عناصرها وجرح عشرة آخرون بجروح خطيرة خلال غارة الجزيرة الخضراء.


عملية ربيع الشباب:


شاركت الوحدة أيضا عام 1973م في عملية ربيع الشباب بالاشتراك مع القوات الخاصة الصهيونية( سرية الأركان) والتي أغارت على بيروت سرا خلال الليل وقتلت كلا من كمال ناصر، وكمال عدوان، وأبو يوسف النجار.


حرب لبنان:


ومع بدايات الثمانينيات ، أصبحت الوحدة تتدخل في الصراع اللبناني بصورة متزايدة وبشكل مباشر من خلال القيام بالعديد من العمليات الناجحة كل عام وبدون خسائر.وكانت أغلب العمليات في ذلك الوقت هي اعتراض سفن ما يسمونهم بالأعداء ، وتفجير مقراتهم والمرافق الرئيسية ،إجراء الكمائن وزرع الألغام في الطرق. إلا أنه وفي يوم 8 سبتمبر 1997،تلقت الوحدة صفعة قوية خلال غارة لها في لبنان ، عندما وقعت  في كمين لحزب الله في منطقة الأنصارية، مما أدى إلى مقتل 11 جنديا بما فيهم قائد الوحدة.


انتفاضة الأقصى:


خلال انتفاضة الأقصى ، لم تقتصر مهام الوحدة على العمليات البحرية بل تعدتها لتشمل العمل البري كعمليات الاغتيال والاعتقال لنشطاء المقاومة في الضفة وغزة والتي كان آخرها اعتقال مهاوش القاضي في رفح، ومع ذلك إلا أنها لا زالت تقوم بالعمليات البحرية كاعتراض سفينتي كارين a وسانتوريني.


وفي عام 2002 و 2003، فاز رئيس الوحدة البحرية الخاصة (13) بجائزة للنجاح الذي شهدته عمليات هذه الوحدة.          


حرب لبنان الثانية:


خلال حرب لبنان عام 2006 ، داهمت الوحدة مدينة صور.


إضافة لما سبق، لقد كشفت عدة فضائح لها علاقة بهذه الوحدة، منها فضيحة الإصابة بمرض السرطان أو أعراضه للمتدربين من أفراد الوحدة في نهر المُقطّع (قيشون) قرب حيفا، حيث أُصيب عدد من جنود الوحدة بأمراض سرطانية جراء تلوث مياه النهر بمواد جرثومية وكيماوية خطيرة للغاية. واستعمل هذا النهر لتنفيذ تمارين وتدريبات غوص لأفراد الوحدة كجزء من عمليات التحضير والإعداد للانتساب إلى الوحدة، أو تدريبات واستعدادات جارية وعادية تمارسها الوحدة على مدار السنة غير أن وزير الدفاع ، شاؤول موفاز قرر تعويض عائلات الغواصين والتغاضي عن الحادث .


قافلة السودان:


شاركت في العملية حيث رست بجوار الشواطئ السودانية.


حيث قالت صحيفة يديعوت احرونوت الصهيونية في عددها الصادر اليوم  الأربعاء أن وحدة مغاوير البحر الصهونية قد شاركت في عملية نفذتها دولة الإحتلال الصهوني ضد مهربي الأسلحة في السودان كما كشف مصدر أميركي للصحيفة ان مقاتلي وحدة الصاعقة البحرية الصهيونية المعروفة باسم (شايطيت 13) قد ساهموا في العملية العسكرية الصهونية في شهر كانون الثاني يناير الماضي حيث تمت مهاجمة سفينة اسلحة كانت وصلت من إيران ورست بمحاذاة الساحل السوداني بهدف تهريب قطع اسلحة الى حركة حماس في قطاع غزة عبر الاراضي السودانية وشبه جزيرة سيناء.


 


وأكدت “يديعوت احرونوت” أن وحدة مغاوير البحر المختارة التابعة للجيش الصهيوني تعمل عادة في الخفاء بعيدة عن الاضواء وتحقق إنجازات لافتة ما زالت محاطة بالكتمان التام.

مقالات ذات صلة