عين على العدو

صهيوني حاول قتل جاره مقابل 50 دولار

المجد – خاص


مازال الفساد  مستشري في دولة العدو  الصهيوني حيث الفساد المالي والجنسي يعج في كل أطر هذا المجتمع المفكك حيث رصدت عين “المجد” أهم التجاوزات والمظاهر المماثلة التي ذكرتها وسائل الاعلام الصهيونية .


حيث ذكرت صحيفة معاريف في عددها الصادر أمس 8/4/2009 أن أحد عناصر وحدة المستعربين “دوفدفان” التابعة للجيش الصهيوني تعرض لمعاملة صعبة وقاسية من مسئوله بسبب تأخره عن موعد التدريب.


وتضيف الصحيفة أن الضابط وجّه للجندي كلمات نابية وقد أمسك بقميصه وهزه هزاً عنيفاً، وقال بعض الجنود الحاضرين أن الضابط لم يكتفي بذلك فقد أطاح بالجندي على الأرض وصرخ في وجهه عدة مرات مهدداً إياه بالاغتصاب أمام جموع الجنود الحاضرين.


وتشير الصحيفة إلى أن كبار الضباط علموا بالأمر ولكنهم لم يحركوا ساكناً،  إلا أن الجندي قدم شكوى إلى الجهات المختصة لكي يقوموا بعقاب الضابط ، وقد أمر قائد الوحدة بالتحقيق وجمع شهادات من الجنود وبعدها اكتفى القائد بتشكيل مجلس تأديب للضابط .


 


وقام الضابط بالاعتذار أمام الجندي مع أن عائلته لم تكتفي بذلك، وقالت أن الضابط تعوّد دائماً على استعمال مثل هذه الألفاظ وعليه يجب معالجة الأمر كما يجب، وأن تكون بعض الكلمات تتداول في صفوف الجيش.


من جهة اخرى أظهرت قصة أخرى أن رجل صهيوني قام بإعطاء جاره سلفة بقيمة 200 شيكل، بما يعادل 50 دولار. وطلب منه إعادة السلفة بعد انقضاء مدة الدين ولكن الأخير رفض مما أدى إلى اندلاع شجار بين الاثنين تحول إلى عنف، و  قام بالجري وراء جاره حاملاً سكين ليطعنه في الشارع أمام الملاء ستة مرات.


ونقل المصاب على إثر الحادث إلى المستشفى في المدينة، ووصفت حالته بالخطيرة وقامت الشرطة  الصهيونية بإلقاء القبض عليه وتم تحويله إلى المحكمة القطرية في حيفا ليُحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة خمس سنوات،  بتهمة محاولة القتل.


إنه الفساد بعينيه في دولة تدعي الحضارة زيفاً ، كيف لا وقد احتلت أرضاً من شعب لا زالت تحاصره وتعذب أبنائه غير مهتمة بكافة المواثيق والأعراف الدولية.

مقالات ذات صلة