تقارير أمنية

الطائرة اف_35 مميزات في سلطة الحرب الإقليمية

المجد- خاص


طائرة الـ اف-35 التي توشك دولة الاحتلال على شرائها من الولايات المتحدة هي ذراع الإستراتيجية الجديدة. الـ اف -35 طورت بحيث لا يتم كشفها من الرادارات وعندما يجري الحديث عن هجوم محتمل على إيران فبإمكانها التحليق و المهاجمة من دون الانكشاف كذلك لها قدرة الطيران في جميع الأحوال الجوية .


وقد أرادت دولة الاحتلال الصهيوني تركيب أنظمة جديدة من إنتاجها في الـ اف-35 من أجل الحفاظ على تفوق نوعي أمام دول أخرى تتسلح بالطائرة لكن أميركا رفضت.


 لكنها رضيت مقابل غرامة تدفعها دولة الاحتلال الصهيونية،  و ثمن طائرة واحدة منها هو 80 مليون دولار لكن دولة الاحتلال تريد بدائل فريدة لأنظمة الحرب الالكترونية و كذلك الاتصالات ما يرفع سعرها إلى نحو 100 مليون دولار.


في المرحلة الأولى ستشتري دولة العدو الصهيوني 25 طائرة يبدأ استيعابها بعد نحو 5 سنوات ثم يتوقع بعدها أن تحصل على 50 طائرة أخرى بتمويل أميركي. في هذه الغضون بدأ طيارون صهاينة بالقيام بطلعات تجريبية في مصانع شركة لوك هارد مارتن المنتجة في أميركا من خلال أجهزة المحاكاة ثم بالطائرات نفسها.


وقد كان من المهم للصهاينة فحص كيفية تعامل الطائرة مع أنظمة الرادار الروسية مثل اس-300 التي توشك ايران و سوريا الحصول عليها.


النتائج جيدة ، أنظمة الرادار الروسية متطورة لكنها لم تنجح في كشف الـ اف-35 هناك محدودية واحدة للطائرة فمن أجل الحفاظ على قدرات التملص، كل الأسلحة في داخلها و ليست تحت أجنحتها .


 


وهذا يعني أن قدرتها محدودة على حمل الأسلحة . و إذا ما تقرر مهاجمة ايران قريباً فأنها مازالت غير عملياتية و هي آخر طائرة حربية مأهولة ستشكل في العقود المقبلة العمود الفقري لسلاح الجو الصهيوني.


 


 الـ اف-35 في طريقها إلى سلاح الجو الصهيوني , هل ستفي بالغرض في تخويف ايران على الأقل  في جعل إيران حذرة في المستقبل؟


أحد الخبراء العسكريين يعتقد بان التهديد غير قائم لاعتبارات فنية كثيرة تتعلق بهذه الطائرة. أولا أن هذه الطائرة بما انه لابد أن تسير في مسافة طويلة و في نفس الوقت قد خفف وزنها عن التصميم الأساسي بمقدار 270 كيلوغراماً يعني الحافظات للأسلحة التي تحملها هذه الطائرة ، صناديقها قد خفف وزنها و هذا يؤثر على استيعاب صواريخ ضخمة أو ذات وزن كبير. اذاً، اكبر صاروخ في هذه الطائرات سيكون وزنه 400 كيلوغرام بالإضافة إلى المحرك و القضايا الجانبية للصاروخ.


وهذا يعني أنها ربما ستصل إلى بعض الأهداف لكنها لن تستطيع تدمير الهدف بالكامل و خاصة أن الأهداف الإستراتيجية الإيرانية هي كلها تحت مناطق جبلية وعرة و مرتفعة. لذا، هذه المقادير من المتفجرات يعتقد أنها سوف لن تكون إلا للإيذاء أو ربما للإزعاج فقط.


المميزات


للطائرة فائدة في أنها تستخدم في الأساطيل الجوية البحرية لأنها تقلع بسرعة . فهذه ميزة تفيد لحاملات الطائرات و المناطق الضيقة و ما شابه ذلك. هذه الطائرة ممكن أن تكون مزعجة للنظام العسكري الإيراني لكنها غير مؤثرة.


في المقابل دار الكلام أن كل ما توصلت إليه إيران من قدرة صاروخية على ردع طائرات مضادة للطائرات لم يعد ينفع مع هذه الطائرة وهو ما نفاه خبير عسكري إيراني حيث قال :” لو كانت هذه الصواريخ غير مؤثرة لهذه الطائرات لما سافر وفدين صهيونيين إلى موسكو خلال الشهر الماضي فقط لإقناع القيادة الروسية بعدم تسليم إيران هذا النظام الدفاعي. بالإضافة إلى الضغوطات الأمريكية. وكذلك الكثير من الأقاويل أن هناك صفقة بين الولايات المتحدة و روسيا مقابل عدم إعطاء هذا النظام لإيران ربما تؤخر أمريكا في تنفيذ الدرع الصاروخية في أوروبا الشرقية.

مقالات ذات صلة