عين على العدو

مربي الأجيال يتحرش بطالبته وخيانات زوجية بالجملة وانتشار متزايد للجرائم

المجد – خاص


لأنهم تعودوا وتربوا علي الرذيلة وعلي سوء الأخلاق وعلي انتهاك المحرمات وفعل ما يحلو لهم من الملذات  فلا عجب أن تطالعنا الأخبار عن حجم الجرائم والفساد الأخلاقي  داخل المجتمع الصهيوني فها هو مدرس يقدم علي التحرش بطالباته المؤتمن عليهن  تماماً كما فعل من قبله مثله الأعلى  مدير المدرسة ، ومن قبلهم رئيس كيانهم  وبعدها ما كان منهم إلا وخيانة زوجاتهم  فكانت النتيجة ارتفاع لحالات الجرائم ولم تجد أحدًا يبلغ عنها !!  المجد  .. نحو وعي أمني يوجه الأعين تجاه تلك الممارسات.


مربي الأجيال يتحرش جنسيا بطلابه


فقد حكمت محكمة صهيونية أول أمس في تل أبيب بالسجن الفعلي ولمدة سنتين على دان حجيجي وهو مدرس يبلغ 36 عام، ويسكن في هرتسليا، وذلك لتحرشه جنسيا بثلاث طالبات تعلموا عنده التوراة،  بالإضافة إلي تغرميه مبلغ 8000 شيكل تعويض لكل طالبة حسب لائحة الاتهام.


وأشارت الصحيفة إلي أن المدرس كان قد خرج مع الطالبات خارج المدرسة، ودعاهن لشرب الكحول وتحرش بهن جنسيا.


خيانة زوجية بالجملة


وفي سياق متصل حذرت إحدى المحاكم في الكيان المحتل شرطة الهجرة من تفشي ظاهرة خطيرة بدأت في الانتشار وهي ترك الرجال الصهيانية  لزوجاتهم من أجل العاملات الأجنبيات صغيرات السن.


وطالبت تلك المحاكم المسئولين بضرورة القيام بالإجراءات اللازمة لحد من هذه الظاهرة المنتشرة ، موضحة أن هذا ما لمسته المحاكم في بسبب الدعاوى من الزوجات على أزواجهن بسبب تركهم للبيت والعيش مع العاملات الأجنبيات , وتزداد هذه الظاهرة المنتشرة لدى كبار السن من الصهاينة الذين يتجهون إلى الأصغر منهم سنّا.


وطالبت رئاسة المحاكم من سلطة الهجرة بعدم السماح لهم بالقيام بمثل هذه الأنواع بالبقاء عندهم، لأنها تهدم وتفكك بيوت المجتمع الصهيوني، وفي حال سفرهن لبلادهن عدم السماح لهن بالعودة.  


انتشار الجرائم في دولة العدو


ذكرت صحيفة هآرتس أن حوالي  60% من الحوادث التي تجري في دولة العدو  لا تُبلغ بها الشرطة وأضافت الصحيفة إلى أن هذه النتيجة توصلت إليها دراسة أجراها مركز التأمين الوطني ومركز الإحصاء المركزي حيث تبين أن معظم الحوادث تتعلق بالجنس والعنف ويرجع ذلك إلى عدم ثقة الجمهور بالشرطة.


ونوهت الصحيفة أن الشرطة نفسها لا تعلن عن عدد الجرائم التي لم تبلغ بها وإنما هناك جهات أخرى تتولى هذا الأمر لاسيما الاعتداءات المتكررة على مسنين.


وفي جانب متصل أشارت صحيفة هآرتس الصهيونية أمس إلي ارتفاع نسبة الإصابة بمرض سرطان الجلد عند الرجال في دولة الاحتلال  مقابل استقرار النسبة عند النساء في السنوات الأخيرة.


وذكر التقرير الذي نشرته جمعية مكافحة السرطان، أن 1.200 حالة مرضية جديدة تم اكتشافها في عام 2007، وأن حوالي 400 شخص يتوفون في كل عام من هذا المرض.


وبحسب مصادر في وزارة الصحة الصهيونية، يتم أصابة رجل واحد  من بين كل 34 رجل  بهذا المرض حتى جيل 90 عام، أما في الوسط النسائي فتصاب امرأة من كل 50 امرأة في نفس الجيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى