عين على العدو

ظاهرة الانتحار في جيش العدو الصهيوني تشهد ارتفاعاً

المجد-

كشفت صحيفة معاريف العبرية في عددها الصادر اليوم الأربعاء (13/5)، النقاب عن أن خمسة جنود من قوات الجيش الصهيوني أقدموا على الانتحار، وذلك خلال شهر نيسان (إبريل) الماضي فقط.

وقالت الصحيفة إنه "وعلى الرغم من تمكن سلاح الخدمات الطبية والطب النفسي في الجيش الإسرائيلي من تخفيض عدد حالات الانتحار بين صفوف الجنود خلال السنوات الماضية إلى نحو 50 في المائة؛ إلا أن هناك مخاوف من ارتفاع عدد حالات الانتحار العام الحالي (2009)".

وكان رئيس أركان جيش الاحتلال السابق الجنرال دان حالوتس عقد اجتماعا في العام 2005 مع كبار الضباط في الجيش  لبحث ظاهرة انتحار الجنود بعد أن وصلت معدلاتها في المتوسط ما بين 30 – 37 حالة انتحار سنوياً، وتم حينها اتخاذ عدة خطوات للحيلولة دون اتساع الظاهرة.

وعزا أطباء صهاينة  مختصون في علم النفس أن ظاهرة انتحار الجنود في الجيش تعود إلى أمراض نفسية يعانون منها وعدم القدرة على التأقلم مع ظروف الخدمة العسكرية.

هذا وقد أشار الإعلام الصهيوني في  أوقات سابقة أن نسبة المتسربين في الجيش الصهيوني قد زادت في الآونة الأخيرة وأن الجنود الصهاينة يشعرون بالخطر المحدق بهم حيث يخشون المواجهة العسكرية مع المقاومة اللبنانية والفلسطينية  ولا يضمنون العودة لأهليهم بعد الخدمة العسكرية، من ناحية أخرى، أشارت مصادر صهيونية لصحيفة هآرتس 2001 م أن المشاكل النفسية التي تنتاب الجنود الصهاينة ناتجة عن أسباب مختلفة أهمها التفكك الاجتماعي الذي يعاني منه المجتمع بسبب غياب القيم والأخلاق وحسب عاموس هرئيل الكاتب في هآرتس أن الجنود يريدون قدراً من الاحترام من قبل الضباط الكبار والمجتمع الصهيوني.

مقالات ذات صلة