تقارير أمنية

سبعون حالة عنصرية ضد العرب العام الماضي فقط

 

المجد – خاص:

سجل تقرير حقوقي فلسطيني صدر في الأراضي المحتلة عام 48، ارتفاعاً في الأعمال العنصرية الصهيونية، ضد فلسطينيي الـ 48 خلال العام الماضي الماضي.

وأشارت المعطيات، التي نشرها "مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في الكيان الصهيوني" إلى أن الأعمال العنصرية ضد العرب في الكيان الصهيوني شهدت ازدياداً من واحد في المائة إلى عشرة في المائة في العام المنصرم.

وأضاف أنه سجلت 7 حالات عنصرية ضد مواطنين من فلسطينيي 48 من قبل سكان يهود عام 2007، أما عام 2008 فسجل 70 حالة عنصرية من يهود ضد عرب.

وتصدّرت مدنية القدس المدن التي وقعت بها أعمال عنصرية بشكل مفرط، فقد سجلت لوحدها 32 حادث عنصري ضد الفلسطينيين، وتلتها مدينة عكا، حيث شهدت 22 حالة عنصرية من يهود ضد العرب. ومن ثم جاءت مدينة تل أبيب في المرتبة الثالث وسجلت 13 حادثة.

وجاء في التقرير أيضاً أنه ومنذ العام 2000 سُجلت 42 حالة قتل لمواطنين عرب من قبل أجهزة الأمن والشرطة الصهيونية.

وأشار التقرير، الذي عرض خلال مؤتمر مكافحة العنصرية عقد في مدينة عكا (شمال فلسطين المحتلة عام 48)، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنصرية، إلى تصاعد حالات التمييز من 166 حالة عام 2007 إلى حوالي 270 حالة في 2008.

وقام المركز بتسجيل حالات اعتداء على عائلات واعتداءات فردية وحالات التحريض العنصري من قبل مواطنين وشرعنة هذا التحريض في الشارع ليتم استخدامه ضد المدنيين.

وقد سجل تزايد في عدد الحالات العنصرية في مدن عكا، القدس، الناصرة العليا، طبريا، كرمئيل وصفد، بالإضافة إلى عدد من الحالات في مدن حيفا ويافا.

وناشد مركز مساواة كافة المؤسسات المحلية والدولية إلى عدم التساهل مع القيادات السياسية والأمنية التي تحرض على العنصرية، خصوصا أن رسالتهم التحريضية قد فهمت من قبل مئات المواطنين اليهود الذين اعتدوا جسديا على المواطنين العرب

مقالات ذات صلة